• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مباراة مبكرة من الجولة الـ 17

الوحدة وبني ياس.. على مائدة «الفارق الضئيل»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

محمد سيد أحمد (أبوظبي)ـ يشعل «فارق النقطتين» لقاء الوحـدة «التاسـع» وبني ياس «الخامس» الذي ينطلق في الساعة السادسة و55 دقيقة مساء اليـوم، على ستاد آل نهيان بأبوظبي، وهي مباراة مقدمة من الجولة الـ 17 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بسبب الاستحقاق «الآسيوي» لـ «السماوي»، الذي يستقبل يوم 8 فبراير المقبل، الفائز من القادسية الكويتي والسويق العُماني، في مستهل مشواره في «ملحق» دوري الأبطال.

ويلعب الفريقان المباراة، في ظل تداعيات مختلفة، يكفي أن «العنابي» صاحب الأرض عاد من رأس الخيمة بـ «خسارة محبطة» أمام «صقور الإمارات»، وفي المقابل فإن «السماوي» منتشٍ برباعية في شباك «أسود العوير»، وهو ما يجعل المواجهة على «صفيح ساخن»، حيث يرفع الوحدة شعار العودة إلى «سكة الانتصارات»، وبني ياس شعار الاستمرار على «طريق الصحوة».

يدخل «العنابي» اللقاء بظروف أفضل، مقارنة بمباراته السابقة، حيث يستعيد جهود الأرجنتيني داميان دياز لانتهاء الإيقاف، وهو يمثل إضافة كبيرة، حيث ظل اللاعب الأكثر صناعة للفارق مع الفريق في الفترة الأخيرة، كما يسترد أيضاً خدمات المدافع نايف سالم، ولاعب الوسط المهاجم سهيل المنصوري العائدين من المنتخب الأولمبي، بعد مشاركته في كأس آسيا تحت 22 سنة بعُمان، كما أصبح لاعبه محمد الشحي في جاهزية أفضل، بينما يفقد جهود الثلاثي عيسى سانتو ومحمد سيف وسالم صالح للإصابة، للمباراة الثانية على التوالي.

ويعول صاحب الأرض على استعادة هجومه عافيته في المباراة، وبالتالي العودة إلى خطورته المعهودة، خاصة الأرجنتيني داميان دياز الذي «صام» في الفترة الأخيرة عن إحراز الأهداف، كما يسعى الفريق لتفادي أخطاء المباراة السابقة بالتوازن الدفاعي، وتقليل نسبة الأخطاء، خاصة أمام منافس خطير في المقدمة.

والمرجح أن يلعب «العنابي» المباراة بثلاثة أجانب، حيث يستبعد أن يدفع الجهاز الفني بالوافد الجديد للفريق، المغربي عادل هرماش، في حال اكتمال إجراءات انتقاله أمس قادماً من الهلال السعودي في المباراة، ويسعى الفريق للوصول إلى النقطة الـ 25 واستعادة توازنه، من خلال تخطي عقبة «السماوي»، ليدشن مرحلة جديدة يخطط خلالها للحاق بـ «ركب أهل القمة».

وفي المقابل يأمل بني ياس أن يحقق يستثمر الحالة المعنوية الجيدة، ويحقق الفوز الثاني على التوالي، يمنح الفريق دفعة معنوية قبل خوض «الملحق الآسيوي»، ويملك الفريق «ماكينة هجومية مدمرة» جعلته الأقوى هجوماً في الدوري بـ 33 هدفا، وتعزز عودة التشيلي مونوز من الإيقاف الخط الأمامي، فيما يفقد جهود مدافعه محمد جابر للإيقاف، بجانب عامر عبد الرحمن وأحمد علي المصابين منذ فترة طويلة وخالد مبارك الذي أجرى جراحة الرباط الصليبي منذ يومين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا