تتمنى تقديم قصة حياة فاتن حمامة

دينا فؤاد: سأترك مهنة المذيعة إذا تعارضت مع التمثيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 أغسطس 2012

القاهرة (الاتحاد) - أكدت الممثلة دينا فؤاد، أنها ستترك عملها الأساسي كمذيعة إن تعارض مع وجودها على الساحة الفنية، مشيرة إلى مللها من أدوار الفتاة الرومانسية والطيبة التي يختارها لها المخرجون، لذلك تعتبر دورها في مسلسل «كيد النسا» تحدياً أثبت للجميع أن الفنان الجيد لا يتخصص في نوعية واحدة.

وعبرت عن سعادتها بردود الأفعال الطيبة، التي تلقتها من الجمهور والنقاد عن تمثيلها ثلاثة أدوار في الدراما التلفزيونية خلال رمضان الماضي.

قالت الممثلة دينا فؤاد إن وجودها على شاشة رمضان هذا العام من خلال ثلاثة أعمال جاء بالصدفة ولم يكن مخططا أن تقدم تلك الأعمال، مشيرة إلى أنها لم تحدد عدد الأعمال التي تشارك فيها كل عام، حيث يرتبط ذلك بجودة السيناريوهات المقدمة لها، كما أنها ليست من أنصار الاكتفاء بعمل واحد، خاصة أن الفنان الناجح، هو الذي يثبت قدرته على التنوع في اختياراته وتقديم أدوار مختلفة.

وأضاف، خدمني الحظ في أن أشارك في ثلاثة أعمال تحظى بنسبة مشاهدة مرتفعة، فقد وافقت على مسلسل «خطوط حمراء»، أولا وفكرت في التفرغ له، وبعد ذلك قررت أسرة مسلسل«كيد النسا» تقديم جزء جديد ولم أستطع أن أعتذر عنه لأنني كنت موجودة في الجزء الأول، ومن الشخصيات المحورية في الأحداث، كما أن النجاح الذي حققه مع الجمهور جعلني أوافق، وبعد ذلك جاءني سيناريو مسلسل «الأخوة أعداء»، وموافقتي عليه جاءت خوفاً من الندم على اعتذاري عنه، لاسيما في ظل وجود كوكبة كبيرة من النجوم صعب أن تجتمع في عمل آخر.

تصوير مسلسلين

وعن المشاكل التي واجهتها في تصوير هذه المسلسلات قالت: لم تكن مشكلات، لكن إرهاق بدني شديد بسبب اضطراري لتصوير بعض المشاهد في مسلسلين بذات اليوم، إضافة إلى التصوير الخارجي، ففي مسلسل كيد النسا

، سافرت إلى بيروت لتصوير هذه المشاهد، وفي مسلسل خطوط حمراء، سافرت إلى كرواتيا، وهو ما أصابني بالإرهاق، ولم أحصل على إجازة، لكن نجاح تلك الأعمال عوضني.

وعن تجربتها في خطوط حمراء مع أحمد السقا قالت: كنت أتمنى التمثيل مع السقا في أي عمل، لإعجابي بأدائه في مجمل أعماله، وعندما عرض عليَّ سيناريو المسلسل، أعجبت به، لأن الشخصية محورية.

وأكدت عدم شعورها بالقلق من العمل في مسلسل الأخوة أعداء، لكونه عملا سبق تقديمه في فيلم سينمائي، حيث وجدت المعالجة الدرامية مختلفة، وهو ما لمسه الجمهور من الحلقة الأولى، إضافة إلى أن مشاركة كبار النجوم فيه أضاف له روحاً خاصة، حيث شعر الجمهور، بأنه يتابع عملاً للمرة الأولى، وهو ما وصلها عبر طريق ردود فعل أصدقائها وأقاربها.

وعن معايير اختيارها لأدوارها، أوضحت دينا فؤاد أنها تنظر إلى حجم الدور بقدر ما تنظر إلى تأثيره، ولا توافق على دور ليست له أهمية، حتى لو جلب لها النجومية، وهي تسعى حاليا من خلال أدوار جادة، إلى تقديم نوعيات مختلفة من الشخصيات، فقد ملّت أدوار الفتاة الرومانسية والطيبة التي يختارها لها المخرجون، لذلك تعتبر دورها في كيد النسا تحديا كبيرا، حتى تثبت للجميع أن الفنان الجيد لا يتخصص في نوعية واحدة، كاشفة عن رغبتها في تقديم قصة حياة فاتن حمامة، حيث ترى أن أفلام فاتن هي أفضل أفلام قدمت في السينما المصرية.

وأشارت إلى رفضها قبول أداء أدوار الإغراء، رفضا باتا، لأنها من وجهة نظرها، تخدش حياء المجتمع، الذي نعيش فيه، موضحة أن الجرأة من الممكن، أن تكون في الفكر أو الكلام، وليس في الملابس أو المشاهد، التي تخجل منها كل أسرة.

رؤية فنية

وحول رؤيتها لشكل المنافسة الدرامية ترى دينا فؤاد أن بعض الأعمال ظُلمت في توقيت عرضها، لكن الجمهور سيشاهدها بعد رمضان، كما أن وجود هذا الكم من الأعمال الدرامية في صالح الجمهور، حيث تنافس صناعها، في تقديم أفضل أعمال، رغم أنها ترى الأفضل، أن يكون هناك موسم آخر لعرض الأعمال، بعيداً عن تركيزها خلال شهر رمضان.

وعن استفادتها من عملها مع كبار النجوم ، أوضحت أن الفنان نور الشريف بمثابة «الأب الروحي» لها، حيث علمها النظام والتلقائية والتركيز الشديد أمام الكاميرا، وعدم النظر إليها، وأن تكون لديها ثقة كبيرة عند التمثيل، أما جمال سليمان وعبلة كامل فهما مدرسة كبيرة ولم يبخلا عليها بخبراتهما الفنية، لذلك تدين للجميع بكل الفضل.

أما عن تأثير التمثيل على عملها الأساسي كمذيعة فقالت: حتى الآن لم يحدث تضارب بين العملين، لأنني بقدر الإمكان أحاول التوفيق بينهما، لكن إذا حدث خلل فسأختار التمثيل لأنني أحبه، ووجدت نفسي فيه أكثر.

وترى دينا فؤاد أنه ليس لجمالها دور في نجاحها وأن الأهم الموهبة، وأنها لا تفعل شيئا غير المعروف ولا تحب المبالغة في شكلها، فكلما كانت زينتها أكثر هدوءاً ظهرت ملامح وجهها، كما أن ملابسها بسيطة وتميل أحيانا للملابس البسيطة.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعتقد أن كتابة الرسائل الالكترونية أثناء المشي أكثر خطورة من القيادة؟

نعم
لا أعتقد
اكثر بكثير