• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

ترويها الأسيرة المحررة عائشة عودة في «ثمناً للشمس»

يوميات السجينات.. معاركهنَّ الصغيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يناير 2013

توفيق عابد

“أراد جندي أن يتسلى فأحضر “جندباً” وتقدم مني طالبا أن آكله فرفضت .. هدد .. لكنّي رفضت بهدوء.. مزق رفضي شرنقة القهر.. تحول الجندي بجندبه إلى رسمية عودة وطلب منها أن تأكله فرفضت بصوت أعلى وأشد .. استدار إلى عزية وزوز فصرخت به ..كانت صرختها كشراع نشر أذرعه للإبحار .. رفع الجندي بندقيته ليضربها فتحفزنا للدفاع عنها كأننا لم نكن قبل لحظات نئن من ثقل القهر.. كان لذلك التحدي الصغير أثر كبير في نفوسنا كأننا صهرنا قوة عصية على الانكسار”.

هذه فقرة من السيرة الذاتية للمناضلة المحررة عائشة عودة التي دونتها في كتاب بعنوان “ثمناً للشمس” الصادر قبل أيام قلائل عن المؤسسة الفلسطينية لدراسة الديمقراطية “مواطن” في رام الله، وهو الثاني لها بعد “أحلام بالحرية” الذي دونت فيه تجربة الاستجواب الذي يتعرض له الأسرى الفلسطينيون وهي من وجهة نظرها الأكثر صعوبة وقسوة ومجموعة قصصية بعنوان “يوم مختلف”.

والكتاب الذي جاء في 311 صفحة لا يتحدث عن التعذيب في سجون الاحتلال لكنه يسلط الضوء على صمود الأسيرات الفلسطينيات، وكيف تعاملنَ مع الظروف القاسية، وتكيَّفنَ وهنَّ يقرعنَ جدران الخزان، يدافعنَ عن قضيتهنَّ ويؤكدنَ وجودهنَّ، وعندها تنسمن الحرية وسط الأهل والأقارب ورفقاء السلاح.

أما المؤلفة عائشة عودة التي تعيش حاليا في رام الله بالضفة الغربية فكانت قد وصلت عمان عام 1979 مبعدة في عملية “النورس” لتبادل الأسرى التي جرت بين الجبهة الشعبية – القيادة العامة” ودولة الاحتلال بعد ان قضت عشر سنوات من حكم بالمؤبدات.

سياسات ممنهجة

في “ثمناً للشمس” تصف عائشة عودة السجن بأنه لإخراج الفلسطيني من حياته وزجه في قمقم ضيق ليخضعوه لإجراءات ممنهجة غاية في القسوة، وإنهاء حياته مادياً ومعنوياً.. وكحد أدنى تجميدها حتى تنتهي صلاحيتها؛ فيما الأسر بالنسبة للفلسطيني ساحة مهمة من ساحات الصمود ومواجهة الأسئلة الصعبة.. كيف نصمد ونقاوم؟ كيف نكتشف القوة الكامنة في أعماقنا؟ وكيف نكتشف العدو ومجتمعه وهشاشته حيث يغلفها بعناصر القوة الخارجية ليبدو أنه لا يقهر بل فوق طاقة البشر كما هو فوق القوانين؟. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا