• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أعربوا عن شكرهم وتقديرهم لقيادة إلامارات وشعبها

مغادرة الدفعة الأولى من الجرحى اليمنيين بعد علاجهم في مستشفيات الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أغسطس 2015

أبوظبي (وام)

غادر البلاد أمس 36 من الجرحى اليمنيين الذين تماثلوا للشفاء بعد علاجهم في مستشفيات الدولة تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وكان في وداعهم فريق الهلال الأحمر المشرف على الجرحى برئاسة سالم سلطان السويدي مدير فرع بني ياس في الهلال الأحمر الإماراتي وعدد من المسؤولين حيث قدم فريق الهلال في المطار باقات من الورود للجرحى بمناسبة شفائهم وعودتهم ومرافقيهم إلى بلدهم.

وقال السويدي: إن الجرحى اليمنيين يعودون إلى بلادهم بعد أن منَّ الله تعالى عليهم بنعمة الصحة والعافية وتماثلوا للشفاء بفضل العناية الصحية التي وجدوها من الكوادر الطبية في مستشفىيات الدولة، مؤكدا أن ما تبقى من الجرحى اليمنيين في الدولة يخضعون لرعاية مكثفة لتحسين أوضاعهم الصحية، لافتا إلى أن عددا منهم أجريت له عمليات جراحية ناجحة.

،وأكد أن الهلال الأحمر الإماراتي عمل على تقديم مختلف الخدمات الانسانية والنفسية وتوفير الرعاية والعناية اللازمة للجرحى ومرافقيهم، مشيرا إلى توزيعهم على مستشفيات الدولة لتلقي العلاج وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة وتسخير الإمكانات كافة لتوفير الرعاية الطبية العاجلة لهم إلى جانب تقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم.وأعرب الجرحى اليمنيون عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة حكومة وشعبا على ما وجدوه من اهتمام وعناية من جانب الجهاز المشرف على علاجهم مشيدين بجهود هيئة الهلال الأحمر لتحسين أوضاعهم والحد من معاناتهم، مؤكدين أنهم لن ينسوا وقفة الشعب الإماراتي معهم في محنتهم الراهنة.وثمن الجرحى اليمنيون ومرافقوهم مواقف دولة الإمارات قيادة وشعبا مشيرين إلى أن هذه اللفتة الإنسانية ليست غريبة على صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، وعلى شعب الإمارات داعين الله العلي القدير أن يحفظ سموه والشعب الإماراتي من كل سوء ويديم على البلاد نعمة الأمن والاستقرار.وكان الجرحى الذين تماثلوا للشفاء يعانون من إصابات مختلفة في الرأس والأطراف والعمود الفقري والأعين بجانب إصابات الحروق وتفاوتت حالاتهم بين البالغة والمتوسطة حيث تم إخضاعهم لبرامج علاجية مكثفة في التخصصات الطبية.يذكر أن عدد الجرحى والأشخاص الذين تم إجلاؤهم من اليمن للعلاج في الدولة بلغ نحو 100 شخص إضافة إلى إجلاء عائلة ليبية تضم ثمانية أفراد حيث تم توفير سبل الراحة وتأمين احتياجاتهم خلال مكوثهم في الدولة لحين عودتهم إلى ليبيا إلى جانب تقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم خلال فترة إقامتهم.

وتقوم دولة الإمارات بدورها تجاه الشعوب الشقيقة والصديقة انطلاقا من اهتمامها الدائم بمختلف القضايا الإنسانية وعلى رأسها قضية المرضى الجرحى والمصابين. وأطلقت هيئة الهلال الأحمر حملة تبرعات كبرى على مستوى الدولة تحت شعار«عونك يا يمن» تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، فيما تهدف الحملة إلى مساعدة 10 ملايين شخص تأثروا بالأزمة التي يشهدها اليمن.. ووضعت الهيئة الخطط والآليات التي تمكن من إنجاح الحملة وتحقيق أهدافها بالتنسيق مع وسائل الإعلام والقنوات الفضائية والشركاء الإنسانيين داخل الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض