• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

صندوق أبوظبي للمعاشات بدأ العمل فيه بأبريل 2014

«كفاءة» يقلل تأخير عملية توريد البيانات والمبالغ المالية بنسبة 80٪

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أغسطس 2015

خلف الحمادي: المشروع يشكل بداية مرحلة جديدة في الصندوق

أبوظبي (وام)

أعلن صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي عن أهم النتائج التي حققها مشروع ذكاء الأعمال «كفاءة» وذلك منذ تفعيله في أبريل من العام الماضي. ويعد مشروع كفاءة واحداً من أهم المشاريع التي تم تنفيذها في الصندوق خلال السنة الأخيرة والذي ظهرت نتائجه سريعاً، حيث إن النظام يوفر للصندوق القدرة المباشرة على الاطلاع على مدى التزام جهات العمل بتوريد البيانات الخاصة بتحصيل مبالغ وبيانات الاشتراكات الشهرية للمؤمن عليهم لدى الصندوق، بالإضافة إلى متابعة الأداء الداخلي للعمليات التشغيلية من خلال توفير لوحات مؤشرات وتقارير إنجاز. وجاءت فكرة نظام ذكاء الأعمال «كفاءة» بعد دراسة مطوله أجراها الصندوق أظهرت الحاجة إلى تطبيق نظام ذكاء أعمال حول توريد بيانات الاشتراكات الشهرية للمؤمّن عليهم لدى الصندوق ومدى التزام أصحاب العمل بتزويد هذه البيانات أو سداد المبالغ المترتبة عليهم في أوقاتها. وخلصت الدراسة إلى ضرورة توفير أداة تساعد على اتخاذ القرارات بالوقت المناسب مع القدرة على التنبؤ استناداً إلى البيانات المتوافرة، وقد جاء تطبيق هذا المشروع على مراحل تبدأ بمرحلة مراقبة الأداء في الاشتراكات الشهرية، ومن ثم تعميمها على بقية الخدمات التي يقدمها الصندوق مثل تسجيل المؤمن عليهم وخدمات التقاعد ومكافأة نهاية الخدمة وضم مدد الخدمة السابقة. وجنى الصندوق ثمار نظام كفاءة مبكراً، حيث ساهم النظام في تقليل التأخير بنسبة 80 بالمئة من عملية توريد البيانات والمبالغ المالية من جهات العمل، كما ساهم النظام في رفع كفاءة عمليات التسجيل وعمليات التقاعد بنسبة 50 بالمئة بعد توفر البيانات في الوقت المحدد، مما أدى إلى ضمان عدم انقطاع الدخل الشهري للمواطن عند انتقاله من المرحلة العملية للتقاعد.

وأعرب خلف عبدالله رحمة الحمادي مدير عام صندوق أبوظبي للمعاشات عن سعادته بالإعلان عن انتهاء العمل في مشروع نظام ذكاء الأعمال «كفاءة»، ووضعه في مرحلة التنفيذ، مما يشكل بداية مرحلة جديدة في صندوق أبوظبي للمعاشات من حيث متابعة التزام أصحاب العمل بالتعاون مع الصندوق ومراقبة الأداء الداخلي للصندوق. ومن أبرز أهداف المشروع، تقليل نسبة التأخير في تحصيل مبالغ الاشتراكات بنسبة 50 بالمئة وتحصيلها في مواعيدها، وأشار إلى رفع مستوى الأداء في تحديث بيانات الاشتراكات إلى 95 بالمئة ضمن الوقت المحدد، وذلك ليتسنى للصندوق تقديم خدمات التقاعد المختلفة بدقة وكفاءة عالية بما يحقق رضى المتعاملين، وتقليل الوقت والجهد اللازمين لإعداد التقارير. وأضاف الحمادي أن نظام تحسين الأعمال «كفاءة» يأتي تطبيقاً لاستراتيجية الصندوق وأهدافه الراسخة في العمل المستمر على تسحين الإنتاجية والسعي المتواصل للوصول بالصندوق إلى أعلى المعايير العالمية من خلال تطبيقه أفضل الممارسات في مجال مراقبة التزام أصحاب العمل بتوريد الاشتراكات والبيانات الشهرية، إضافة إلى التزامه بتبني الطاقات الإبداعية في إدارة العمليات وتطوير الكفاءة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض