• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

«سيدات أبوظبي» يوقع مذكرة تفاهم مع شركة الفوعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2018

أبوظبي (الاتحاد)

وقع مجلس سيدات أعمال أبوظبي وشركة الفوعة مذكرة تفاهم، تهدف إلى النهوض بدور المرأة الإماراتية في القطاع الخاص وتمكينها لتصبح شريكاً رئيسياً في التنمية الاقتصادية لإمارة أبوظبي.

وقع على المذكرة مريم الرميثي الرئيسة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي ومسلم عبيد العامري – الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة ذ.م.م، وذلك بحضور عبدالله غرير القبيسي – نائب المدير العام لغرفة أبوظبي، ومحمد غانم القصيلي المنصوري – نائب الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة ذ.م.م، والسيدة شفيقة العامري – مديرة مجلس سيدات أعمال أبوظبي.

وقالت مريم الرميثي الرئيسة التنفيذية لمجلس سيدات أعمال أبوظبي:» جرى إطلاق أول فعالية من فعاليات حملة مجلس سيدات أعمال أبوظبي لعام 2018 عام زايد (زايد الخير والعطاء والسخاء)، وذلك بإبرام مذكرة تفاهم بين مجلس سيدات أعمال أبوظبي التابع لغرفة تجارة وصناعة أبوظبي وشركة الفوعة ذ.م.م التي تعد أكبر شركة منتجة للتمور على مستوى العالم، وتتمحور الاتفاقية على منتجات النخيل التي بذل المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، جهوداً كبيرة وسخر الطاقات في سبيل تطوير زراعة النخيل واتساع المساحات المزروعة في مختلف أنحاء الإمارات بالإضافة إلى زيادة الإنتاجية وتحسين نوعية التمور المنتجة والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية.

وتم تحديد الإطار الرئيسي للتعاون المستقبلي بين كلا الطرفين، والعمل على الارتقاء بالخدمات الاقتصادية وتعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية، ودعماً للتكامل بين الجهات المحلية في أبوظبي.وأضافت «إننا نسعى عبر هذه المذكرة إلى تنسيق الجهود بين مجلس سيدات أعمال أبوظبي وشركة الفوعة لإعداد برامج من الأنشطة المستقبلية التي نسعى من خلالها إلى دعم ورعاية رائدات الأعمال في قطاع الإنتاج الزراعي خاصة العناية بقطاع النخيل وتنميته وتطويره نظراً لأهميته الاقتصادية».

وذكرت الرميثي أن توجه سيدات ورائدات الأعمال نحو قطاع الاستثمار في مجال التمور أمر مهم للغاية كونه من القطاعات الهامة والضرورية لتحقيق التنمية في زراعة النخيل وإنتاج التمور بمختلف أصنافها، خاصة أن دولة الإمارات تمكنت من تصدّر ريادة زراعة وإنتاج التمور حول العالم، وتصدر منتجاتها من التمور والمنتجات المصنعة منه إلى العديد من الدول في مختلف القارات، مما أثبت جدارة الدولة ومكانتها في هذا القطاع الحيوي والهام.وأكد مسلم عبيد العامري – الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة على أهمية إبرام هذه المذكرة للعمل على النهوض بدور المرأة الإماراتية في القطاع الخاص وتمكينها لتصبح شريكاً رئيسياً في التنمية الاقتصادية المستدامة لإمارة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا