• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لعنة «الرقم المميز» حاضرة في البريميرليج

«الساخر» يسقط في فخ «الضحية» بعد 525 يوماً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 31 أغسطس 2015

محمد حامد (دبي)

تلقى جوزيه مورينيو، المدير الفني لفريق تشيلسي، هزيمة مفاجئة في يوم الاحتفال بمباراته رقم 100 في البريميرليج بمعقل «البلوز»، وكان «مو» يتطلع للفوز بالمباراة أمام كريستال بالاس، ليؤكد أسطورته التدريبية، بتجنب الخسارة في 99 مباراة من بين 100 مواجهة أقيمت بستامفورد بريدج في البطولة الإنجليزية.

انتصار كريستال بالاس المفاجئ على تشيلسي بهدفين لهدف، جعل مورينيو «الساخر» يسقط في فخ «الضحية» أرسين فينجر، فقد تعرض المدرب الفرنسي لهزيمة مذلة على يد نظيره البرتغالي بسداسية بيضاء في 22 مارس 2014، والمصادفة أنها كانت المباراة التي تحمل الرقم 1000 في مسيرة فينجر التدريبية مع الفريق اللندني.

ولم يتردد عشاق «البلوز» في السخرية من فينجر عقب المباراة المشار إليها، خاصة أنها تحولت من ذكرى تاريخية لرقم مميز في مسيرة البروفيسور، إلى حدث يتمنى تجاهله ونسيانه، وبعد مضي 525 يوماً وجد مورينيو نفسه يحتسي من كأس العدو اللدود، الذي سخر منه، وأطلق في حقه تصريحات أثارت جدلاً كبيراً، حينما قال عنه:«إنه متخصص في الفشل»، في إشارة إلى عجز فينجر عن الفوز ببطولة الدوري منذ عام 2004، ووصلت العلاقة العدائية بينهما إلى حد الإشتباك بالأيدي على الخط الجانبي للملعب في واحدة من مواجهات «البلوز» و«الجنرز».

وعانى مورينيو من السخرية على نطاق واسع عقب هزيمة فريقه أمام غريمه اللندني كريستال بالاس، فقد أكد قبل المباراة أنه يفضل الخروج لتناول العشاء مع عائلته في حال تعرض فريقه للخسارة، مشدداً على أنه يفعل ذلك لكي لا يتهمه أحد بالهروب من مواجهة الجماهير، مما جعله موضع سخرية عقب السقوط بهدف لهدفين في المباراة الأخيرة، وسط تساؤلات عن المكان المفضل الذي سيذهب إليه للاحتفال بالهزيمة.

وعلى الرغم من هزيمة تشيلسي أمام كريستال بالاس في إطار مباريات المرحلة الرابعة للبريميرليج، فإن مورينيو يظل ملكاً متوجاً على عرش البطولة الإنجليزية مقارنة ببقية المدربين الذين خاضوا 200 مباراة، فقد حقق الفوز في 137 مواجهة من بين 200 قاد خلالها فريق تشيلسي سواء داخل أو خارج معقله.

الإحصائيات تشير إلى أن مورينيو حصد 453 نقطة في 200 مباراة، بنسبة فوز تقارب 70%، فيما يتوقف رصيد السير أليكس فيرجسون المدير الفني السابق لمان يونايتد عند 416 نقطة من 199 مباراة محتلاً المركز الثاني في هذا الجانب، أما رافا بينتيز فقد جاء ثالثاً ب 385 نقطة، وأرسين فينجر رابعاً بحصد 380 نقطة بعد خوض 199 مباراة على رأس الجهاز الفني لفريق أرسنال، فيما يحتل كيني دالجليش المركز الخامس ب 353 نقطة.

ويستأثر الـ «مو» برقم قياسي آخر، وهو عدم تلقي الخسارة على أرض تشيلسي إلا في مباراتين من بين 100 مواجهة خاضها الفريق اللندني بين جماهيره، الأمر الذي يؤكد أسطورته، وقدرته على تحقيق نتائج إيجابية في نسبة كاسحة من المباريات، وأشارت صحيفة «الميرور» اللندنية إلى أن الهزيمة «وليس الفوز» هي الحدث الحقيقي حينما يتعلق الأمر بالمدرب البرتغالي، فقد اعتاد تحقيق الانتصارات، وأصبح السقوط مشهداً نادراً في مسيرته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا