• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

80 ألف ماليزي يطالبون رئيس الوزراء بالاستقالة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أغسطس 2015

كوالالمبور (أ ف ب)

احتشد عشرات الآلاف من الماليزيين أمس في وسط كوالالمبور للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق بسبب معلومات عن تورطه في الفساد، كما طالبوا بإجراء إصلاحات كبيرة.

واكتظ وسط العاصمة بالحشود الذين كان معظمهم يرتدون القمصان الصفراء لحركة الإصلاح الماليزية المحظورة وتجمعوا في أجواء احتفالية من عروض موسيقية والتقاط صور إلى جانب إلقاء خطب سياسية، لكن المتظاهرين منعوا من دخول ساحة الاستقلال التي كانوا يعتزمون الاعتصام فيها ليلا.

وكان أعضاء في حكومة رئيس الوزراء اعترفوا بأنه تلقى 700 مليون دولار أُودعت في حساباته الشخصية من مصادر غامضة اعتباراً من 2013، وأثار النبأ الذي نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال» الشهر الماضي غضب عدد كبير من الماليزيين بما في ذلك أعضاء في حزب رئيس الوزراء الذي ضاق ذرعا بفضائح الفساد المتكررة.

وقدرت وسائل الإعلام عدد المشاركين في تجمع السبت بـ80 ألف شخص، ولم تسجل أي حوادث.

وأكد وزراء في حكومة نجيب أن الأموال التي تم تحويلها هي «هبات سياسية» من مصادر في الشرق الأوسط وليس هناك جوانب قذرة في القضية، من دون أن يضيفوا أي تفاصيل. لكن هذا التفسير أثار ردود فعل واسعة، فقد وصف رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد(90 عاماً) الذي كان قد حذر من أن نجيب عبد الرزاق يقود البلاد إلى طريق مسدود، رواية «الهبات السياسية» بأنها «سخيفة». وانضم مهاتير إلى التظاهرة في كوالالمبور أمس بصحبة زوجته.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا