• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تأهيل المدارس والتركيز على الخدمات الصحية وإعادة بناء المنازل

«عونك يا يمن»: بثّ فضائي مشترك الجمعة المقبل و200 موقع لتلقي التبرعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أغسطس 2015

هالة الخياط

هالة الخياط (أبوظبي) كشف محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن الهدف من حملة «عونك يا يمن» إعادة إعمار اليمن، حيث يجري العمل حالياً على تأهيل المدارس وتوفير مستلزمات التعليم لمواصلة العملية التعليمية في اليمن التي توقفت بسبب الأزمة، إلى جانب التركيز على الخدمات الصحية وإعادة بناء المنازل. وأفاد الفلاحي في مؤتمر صحفي أمس بأن الهيئة تركز جهودها الإغاثية حالياً في عدن، ومن ثم سيتم الانتقال إلى المحافظات الأخرى التي يتم تحريرها خارج عدن. وأعلن أن «الهيئة» رصدت مؤخراً 300 مليون درهم لتنفيذ برامج إغاثية ومشاريع تنموية في اليمن، فيما بلغت قيمة مساعدات الهيئة منذ بدء الأزمة وحتى الآن 94 مليون درهم. فعاليات وعن تفاصيل الحملة، أكد أن هيئة الهلال الأحمر أكملت ترتيباتها لتعزيز فعاليات الحملة وتحقيق أهدافها بالتنسيق مع القنوات الفضائية في الدولة والتي ستخصص بثاً فضائياً مشتركاً يوم الجمعة الرابع من سبتمبر المقبل لدعم فعاليات الحملة إعلامياً.وقال: إن الهيئة وضعت الخطط والآليات التي تمكن من إنجاح الحملة وتحقيق أهدافها بالتنسيق مع وسائل الإعلام والقنوات الفضائية والشركاء الإنسانيين داخل الدولة. كما خصصت الهيئة 200 موقع على مستوى الدولة لتلقي التبرعات المادية والعينية، منها 171 موقعاً دائماً على النحو التالي: أبوظبي 47 موقعاً، وبني ياس 26 موقعاً، والعين 45 موقعاً، والمنطقة الغربية 11 موقعاً، ودبي 19 موقعاً، والشارقة 12 موقعاً، والفجيرة 6 مواقع، ورأس الخيمة 3 مواقع، وأم القيوين موقعين، إضافة إلى 29 موقعاً جديداً لحملة اليمن. وقال الفلاحي: «إن تداعيات الأزمة في اليمن خلفت واقعاً إنسانياً صعباً في جميع مجالات الحياة الضرورية، مشدداً على أن دولة الإمارات كانت كدأبها دائماً سباقة في التجاوب مع الضحايا والمنكوبين، وبتوجيهات كريمة من قيادتها الرشيدة، تحركت هيئتنا الوطنية تجاه الساحة اليمنية منذ الوهلة الأولى للأزمة وعززت استجابتها لدعم الأوضاع الإنسانية والمساهمة في إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الأزمة. وتابع: إن برامج الهيئة وعملياتها الإغاثية خلال الفترة الماضية جاءت على قدر الحدث وحجم الأضرار، حيث تحركت قوافلها الإغاثية جواً وبحراً وبراً لتحط رحالها وسط المنكوبين والنازحين، مشيراً إلى أن تكلفة تلك البرامج والعمليات بلغت حتى الآن 93 مليوناً و820 ألفاً و910 دراهم، استفادت منها 124 ألف أسرة عدد أفرادها نحو 620 ألف شخص. وأفاد بأن الهيئة تمكنت من إدخال أكثر من 15 ألف طن من مواد الإغاثة المتنوعة إلى داخل الأراضي اليمنية من خلال تسيير 9 سفن و57 قافلة برية، إلى جانب تحسين خدمات الكهرباء من خلال تأهيل المحطات وتوفير مولدات الطاقة لبعض المرافق الحيوية، كما تم تخصيص 50 مليون درهم لمشروع سقيا الإمارات في اليمن. وأكد أن جهود الهيئة لم تقف عند حد إرسال المساعدات بل رأت أن من واجبها التواجد الميداني في مسرح الأحداث، وأرسلت وفودها وكوادرها التطوعية إلى عدن، وهي متواجدة الآن وسط الأشقاء تقدم جميع سبل الدعم والمساندة، وتدرس على الطبيعة احتياجات الساحة اليمنية من البرامج والمشاريع التنموية وإعادة الإعمار خاصة في المجالات الصحية والتعليمية والخدمية الأخرى كإمدادات المياه والكهرباء وغيرها. وقال: إن ما ينتظر هيئتنا الوطنية من جهود إنسانية في المرحلة القادمة تتمثل في تحسين حياة الإخوة اليمنيين وإعادة الحياة إلى ما كانت عليه قبل الأزمة، وهو ما يتطلب توسيع قاعدة المشاركة في هذا التحدي الكبير وحملة «عونك يا يمن» تعزز هذا التوجه وتستهدف استقطاب دعم الخيرين والمتبرعين لمساعدة ملايين الأشخاص في اليمن، وتدعم توجهات الدولة التي آلت على نفسها المضي قدما في تنفيذ المزيد من البرامج والمشاريع التي تحقق تطلعات الشعب اليمني الشقيق في الحياة والعيش الكريم. نقل مكتب «الهلال» إلى عدن وأفاد الفلاحي بأنه تم نقل مكتب الهيئة من صنعاء إلى عدن بعد الاستقرار والهدوء الذي شهدته المدينة بعد تحريرها، وتم تشكيل فريق من المتطوعين اليمنيين والإماراتيين للعمل الميداني والإشراف على تنفيذ مبادرات الهيئة في اليمن، كما تم إرسال أكثر من وفد من الهيئة للإشراف على عمليات الهيئة الإغاثية وتأسيس المكتب، وإجراء عمليات التنسيق مع الجهات المختصة في اليمن حول البرامج والمساعدات. وبين أنه تم توفير مواد غذائية من السوق المحلي في اليمن وجارٍ توزيعها في بعض المحافظات كمرحلة أولى، كما تم توفير مولدات كهربائية بالتنسيق مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، لدعم قطاع الكهرباء الذي تأثر بسبب الأحداث، وتستفيد من هذه المولدات المؤسسات الصحية والتعليمية والقطاعات الخدمية الأخرى. بعد عالمي وأكد محمد الفهيم نائب الأمين العام للخدمات المساندة أن الحملة تأخذ بعداً عالمياً ومحلياً، فهي موجهة للأفراد والمؤسسات داخل الدولة وخارجها، حيث يمكن لكل من يريد المساهمة في الحملة من الخارج، وإرسال التبرعات عن طريق موقع الهيئة الإلكتروني والتطبيق الذكي (emiratesrc) وعبر رقم الحساب البنكي الخاص بالهلال. وقال: إن هيئة الهلال الأحمر ستشكل مركز اتصال لتلقي الاستفسارات من المتبرعين على مدار الساعة. وبين أنه تم وضع خطة لإدارة الحملة على مدار الساعة، وأصدرت الهيئة كوبونات خاصة بالحملة للتبرع باليمن وستكون متوفرة في جميع مواقع التبرعات، مشيراً إلى أن البث الفضائي يوم الجمعة المقبل سيكون موحداً عبر جميع المحطات الفضائية في الدولة ولعدد كافٍ من الساعات بما يفيد الحملة ويزيد من التبرعات لها. وأكد أن هناك تعاوناً مع كل المؤسسات الإنسانية في الدولة إلى جانب الجهات الحكومية وكبار المحسنين. وأعلن الفهيم أن وفداً رفيع المستوى سيغادر إلى اليمن إلى جانب وفد إعلامي خلال الأيام المقبلة للإشراف على خطة العمل والتأكد من تنفيذ البرامج التنموية والإغاثية. آليات التبرع للحملة يمكن التبرع للحملة عبر الحسابات البنكية الخاصة بإغاثة اليمن وهي: مصرف أبو ظبي الإسلامي حساب رقم (20865607) وبنك دبي الإسلامي (3520558625901) ومصرف الهلال (26419000069) ومصرف الشارقة الإسلامي (60445518012) إلى جانب الرسائل النصية وموقع الهيئة الإلكتروني (www.emiratesrc.ae) ومواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك، إنستغرام، يوتيوب، وتويتر).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض