• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

لتعويض غياب أوسكار وراميريز

كوتينيو ورافينيا في قائمة البرازيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أغسطس 2015

ريو دي جانيرو (د ب أ)

استدعى كارلوس دونجا المدير الفني للمنتخب البرازيلي لكرة القدم كلاً من فيليب كوتينيو نجم ليفربول الإنجليزي ورافاييل ألكانتارا (رافينيا) لاعب برشلونة الإسباني لتعويض غياب كل من أوسكار وراميريز في قائمة الفريق لمباراتيه الوديتين أمام المنتخبين الكوستاريكي والأمريكي في سبتمبر المقبل.

ومع إصابة أوسكار وراميريز لاعبي تشيلسي الإنجليزي، يكون دونجا قد أجرى ثلاثة تعديلات على القائمة الأساسية التي أعلنها من قبل حيث اضطر دونجا لاستبدال داني ألفيش نجم برشلونة للإصابة أيضاً واستدعى فابينهو نجم موناكو الفرنسي بدلا منه يوم الثلاثاء الماضي. كما أوضحت صحيفة «أوستادو دي ساو باولو» البرازيلية الرياضية أن جيفرسون حارس مرمى بوتافوجو البرازيلي أصيب في الكتف خلال تدريبات فريقه أمس الخميس وأن مشاركته في مباراتي البرازيل الوديتين أصبحت محل شك.

وشهدت القائمة التي أعلنها دونجا في الفترة الماضية عودة كاكا نجم أورلاندو سيتي الأميركي إلى صفوف المنتخب البرازيلي الذي يستعد من خلال هاتين المباراتين لبدء مسيرته في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا.

وبهذا تضم القائمة:

لحراسة المرمى: جيفرسون (بوتافوجو) ومارسيلو جروهي (جريميو) وأليسون (انترناسيونال بورتو أليجري).

وللدفاع: ميراندا (انتر ميلان الإيطالي) وديفيد لويز وماركينوس (باريس سان جيرمان الفرنسي) وجابرييل باوليستا (أرسنال الإنجليزي) وفابينهو (موناكو الفرنسي) وفيليبي لويس (أتلتيكو مدريد الأسباني) ودانيلو (ريال مدريد الأسباني) ودوجلاس سانتوس (أتلتيكو مينيرو).

وللوسط: لويز جوستافو (فولفسبورج الألماني) وفيرنانانينهو (مانشستر سيتي الإنجليزي) وإلياس (كورينثيانز) وفيليب كوتينيو وفيرمينو (ليفربول الإنجليزي) ورافينيا (برشلونة الأسباني) وويليان (تشيلسي الإنجليزي) وكاكا (أورلاندو سيتي الأميركي) ولوكاس ليما (سانتوس).

وللهجوم: نيما ردا سيلفا (برشلونة الأسباني) ولوكاس (باريس سان جيرمان الفرنسي) وهالك (زينيت سان بطرسبرج الروسي) ودوجلاس كوستا (بايرن ميونيخ الألماني).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا