• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تحديد حصص شهرية اعتباراً من 8 سبتمبر المقبل

«أدنوك للتوزيع» تضيف 41 محطة لإصدار بطاقات «رحال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 30 أغسطس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أضافت «أدنوك للتوزيع» 41 محطة خدمة لاستقبال طلبات الجمهور وإصدار بطاقات رحال إ-غاز، ذلك حرصاً منها على تقديم المزيد من التسهيلات وتخفيف الإجراءات للعملاء بهدف التعامل السريع مع حجم الطلب المرتفع على بطاقة إ-غاز.

وقالت «أدنوك للتوزيع» في بيان، إن هذه الخطوة تأتي في إطار جهود شركة «أدنوك للتوزيع» الرامية لإعادة تنظيم مبيعات أسطوانات الغاز المسال التي تتوفر بالسعر المدعوم في إمارة أبوظبي للمستحقين، حيث سيتم حصر بيعها بواسطة بطاقات رحّال إ – غاز المسبقة الدفع اعتباراً من 8 سبتمبر المقبل ووفقاً لحصص شهرية محددة.

وفي هذا السياق، قال عبد الله سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة «أدنوك للتوزيع»: «نهدف من خلال تنظيم بيع أسطوانات الغاز المسال بواسطة بطاقة رحال إ-غاز إلى تطوير خدماتنا المقدمة عبر شبكة محطاتنا في جميع أنحاء الدولة بما ينسجم مع رؤية دولة الإمارات للتحول نحو الحكومة الذكية والمدن والخدمات الذكية ولتحسين موثوقية الخدمات وسهولة الحصول عليها من قبل الجمهور».

وأضاف الظاهري: «تنتهج شركة «أدنوك للتوزيع» استراتيجية مرنة تراعي احتياجات الجمهور بالمقام الأول، ونحرص على أن تستفيد أكبر شريحة ممكنة من التسهيلات الجديدة. وعليه، قمنا مؤخراً بإضافة 41 محطة خدمة بعد الانتهاء من تدريب طواقمها على إجراءات إصدار بطاقات رحال إ-غاز حرصاً على تقديم مستويات خدمة مرضية للجمهور ليرتفع بذلك إجمالي محطات الخدمة في إمارة أبوظبي التي تستقبل الطلبات وتعمل على إصدار البطاقات إلى 139 محطة في إمارة أبوظبي».

وكانت أدنوك للتوزيع قد قامت بزيادة عدد موظفي طواقم الدعم العاملة على استقبال طلبات الجمهور من الموقع الإلكتروني ودراستها وإصدار البطاقات، كما تم تمديد عدد فترات عملهم (نوبات العمل) أيضاً. ويقوم موظفي خدمة العملاء بالنظر إلى الحالات الاستثنائية كلٌ على حدة ومعالجتها بما يكفل مصالح المستفيدين، وذلك لضمان استلام الطلبات ومعالجتها وصولاً إلى إصدار البطاقات الجديدة بأسرع وقت ممكن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا