• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الدفع المسبق» استقطب العدد الأكبر

2,11 مليون مشترك جديد بـ «المتحرك» في الدولة خلال 11 شهراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

عبد الرحمن إسماعيل (أبوظبي)- ارتفع عدد مشتركي الهاتف المتحرك لدى مشغلي الاتصالات في الدولة خلال الاحدى عشر شهراً الأولى من العام الماضي 2,11 مليون مشترك، فيما استقطب الهاتف الثابت 113,3 ألف، والإنترنت 81 ألفاً، بحسب إحصاءات صادرة عن هيئة تنظيم الاتصالات. وأظهرت الإحصاءات أن إجمالي عدد مشتركي خدمة الهاتف المتحرك بالدولة ارتفع إلى 15,3% ليصل15,87 مليون مشترك بنهاية شهر نوفمبر الماضي، مقارنة مع 13,77 مليون نهاية عام 2012.

وأنهت «اتصالات» و«دو» في 16 يناير الحالي حملة « رقمي هويتي» التي أطلقتها هيئة تنظيم الاتصالات، واستمرت 18 شهراً، وجرى خلالها تحديث بيانات نحو 17,4 مليون مشترك، فيما جرى قطع الخدمة عن 3,82 مليون مشترك بسبب عدم تحديث بيانات هواتفهم المتحركة خلال المهلة التي حددتها الهيئة، كما تم تعليق الخدمة عن 1,35 مليون مشترك، لا تزال أمامهم الفرص حتى 16 أبريل المقبل، للانتهاء من تحديث بيانات هواتفهم، وفقاً لهيئة الاتصالات.

وأظهرت الإحصاءات أن نظام الدفع المسبق للهاتف المتحرك استقطب العدد الأكبر من المشتركين الجدد خلال الاحدى عشر شهراً الأولى من العام الماضي بنحو 1,73 مليون مشترك، ليصل إجمالي عدد المشتركين بنهاية نوفمبر إلى 13,79 مليون مشترك من 12 مليوناً نهاية عام 2012.

ونمت أعداد المشتركين في خدمة الهاتف المتحرك بنظام الفاتورة الشهرية بنحو 362,350 مشترك، ليصل إجمالي عدد المشتركين في هذا النظام لدى «اتصالات» و«دو» إلى مليوني مشترك بنهاية شهر نوفمبر من 1,71 مليون مشترك نهاية عام 2012.

وبحسب هيئة تنظيم الاتصالات، بلغت نسبة انتشار الهاتف المتحرك بالدولة بنهاية شهر نوفمبر إلى 190,8% أي 190 خطاً لكل 100 نسمة من السكان، من 167,8% نهاية عام 2012.

واستقطبت خدمة الهاتف الثابت نحو 113,328 مشترك جديد خلال الاحدى عشر شهراً الأولى من العام الماضي، ليرتفع إجمالي عدد المشتركين بنهاية شهر نوفمبر إلى مليوني مشترك من 1,96 مليون مشترك نهاية عام 2012، بنسبة نمو 5,7%. وقالت هيئة تنظيم الاتصالات، إن خدمة «السيل الرقمي» التي أطلقتها العام الماضي، والتي تسمح لمشتركي الهاتف المتحرك بالمنازل باختيار المشغل عند إجراء مكالماتهم، بصرف النظر عن المشغل الذي يرتبط به المشترك، ساهمت في ارتفاع أعداد المشتركين، وسط توقعات بارتفاعات أكبر خلال السنوات المقبلة، مع انخفاض أسعار المكالمات عبر الهاتف الثابت. وتبلغ نسبة انتشار الهاتف الثابت بالدولة بنهاية شهر نوفمبر نحو 25%، أي أن هناك 25 خط هاتف منزلي لكل 100 نسمة من السكان، مقارنة مع 24% نهاية عام 2012.

واستقطبت خدمة الإنترنت في 11 شهراً نحو 81 ألف مشترك جديد، ليرتفع إجمالي عدد المشتركين إلى 1,03 مليون مشترك بنهاية شهر نوفمبر من 957,816 مشترك نهاية عام 2012.

وجاء الارتفاع من قبل خدمة الإنترنت بنظام النطاق العريض (الشامل والإي لايف)، وبلغ عدد المشتركين الجدد في هذه الخدمة نحو 82,500 مشترك، ليصل إجمالي عدد المشتركين بنهاية شهر نوفمبر إلى 1,03 مليون مشترك، في حين تراجع عدد مشتركي الإنترنت عن طريق الهاتف الثابت بنحو 1390 مشترك، ليصل إجمالي عدد مشتركي هذه الخدمة نحو 1438 مشتركاً فقط. وقالت هيئة تنظيم الاتصالات، إنها أوقفت إصدار مؤشرات مستخدمي الإنترنت لكل 100 نسمة على أساس شهري، طبقاً لتعليمات الاتحاد الدولي للاتصالات.

ويبلغ معدل انتشار الإنترنت بنظام النطاق العريض نحو 12,5 خط لكل 100 نسمة من السكان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا