• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

استعداداً لمباراتي ماليزيا وفلسطين بتصفيات المونديال

«الأبيض» يهزم ميانمار بهدف العكبري في «البروفة السرية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أغسطس 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي) تغلب منتخبنا الوطني على ميانمار بهدف، في المباراة الودية مساء أمس باستاد مدينة زايد الرياضية، في إطار تحضيرات المنتخب الوطني، لمواجهتي ماليزيا وفلسطين، بالجولتين الثالثة والرابعة لتصفيات كأس العالم لكرة القدم، حيث يستضيف «الأبيض»، ماليزيا يوم الخميس المقبل، على ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، قبل أن يغادر الجمعة إلى الأردن لبدء المعسكر التحضيري القصير، لمواجهة فلسطين على ستاد فيصل الحسيني بمقاطعة الرام التابعة لمدينة القدس يوم 8 سبتمبر. جاء الهدف الوحيد في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، عن طريق «الصاعد» محمد العكبري، فيما قدم منتخب ميانمار أداءً اتسم بالندية الواضحة، وكان قريباً في بعض الأحيان من التسجيل لولا خبرة ويقظة دفاع وحارس «الأبيض». شهدت المباراة بشكل عام سيطرة واضحة لمنتخبنا على مجرياتها، وأتيحت له العديد من الفرص المحققة في الشوط الأول، ولكنها ضاعت تباعاً، وتحديداً من العكبري وعلي مبخوت، فضلاً عن تألق حارس ميانمار، وفي الشوط الثاني أجرى الجهازان الفنيان للمنتخبين سلسلة من التغييرات بهدف الوقوف على مستوى أكبر عدد من اللاعبين، ولكن النتيجة بقيت على حالها لمصلحة منتخبنا الوطني. بدأ منتخبنا «الودية السرية» بتشكيلة ضمت خالد عيسى في حراسة المرمى، وسعيد مصبح ومهند العنزي ومحمد أحمد ومحمد فوزي وعامر عبدالرحمن وحسن إبراهيم، وعمر عبدالرحمن ومحمد عبدالرحمن ومحمد العكبري وعلي مبخوت. أظهر ميانمار حماساً ونزعة هجومية في بداية، ولكن دون تهديد حقيقي لمرمى «الأبيض»، وبمرور الوقت امتلك لاعبو منتخبنا زمام المبادرة الهجومية، وتصدى عمر عبدالرحمن لضربة حرة علت العارضة بقليل، ولاحت فرصة خطرة لميانمار من رأسية زاو مين ذهبت بجوار القائم الأيمن، وكاد علي مبخوت أن يباغت المرمى بكرة ساقطة، إلا أن الحارس نجح في السيطرة عليها، ليرد ميانمار بمحاولات لم تصل إلى مرحلة التهديد الحقيقي على مرمى خالد عيسى. هدد المنتخب الوطني مرمى ميانمار بهجمة منظمة قادها عمر عبدالرحمن الذي هيأ بدوره الكرة لمبخوت، حيث سعى الأخير إلى تجاوز الحارس، لكن الكرة مضت باتجاه العكبري الذي لم يستطع اللحاق بها، وأعقب الفرصة محاولة من محمد عبدالرحمن عندما استلم الكرة داخل المنطقة مراوغاً دفاع ميانمار، لكن تسديدته مرت بجوار القائم الأيمن. وبرزت في تشكيلة ميانمار العديد من الأسماء، خاصة في وسط الملعب، وتمثلت في ذاي ها زو في الجانب الأيسر إلى جانب صانع الألعاب كايوا كوكو وكاو وين أو، وكذلك المهاجم ماي لين تون، إذ شكل هؤلاء اللاعبين محور عمليات البناء الهجومي لميانمار، والتي كانت نشطة في بعض الأحيان، وبالتحديد عندما تلقى ذاي ها زو كرة نموذجية اندفع على إثرها ليواجه المرمى، لكن خالد عيسى نجح في التصدي لها بنجاح، قبل أن يرد علي مبخوت بانفراد كامل، نجح حارس ميانمار في التصدي لكرته ببسالة محبطاً محاولة أخرى لـ «الأبيض»، لتمضي الدقائق المتبقية من عمر الشوط الأول، في ظل محاولات هجومية بذلها لاعبو «الأبيض» ترجمة تفوقهم الميداني، لكن حارس ميانمار عاد مجدداً إلى التألق، عندما تصدى لهجمة منظمة قادها العكبري في البداية، قبل أن يمرر إلى مبخوت القريب من خط المرمى، وفضل الأخير تمرير الكرة إلى محمد عبدالرحمن، إلا أن الحارس كان له بالمرصاد. ترجم المنتخب الوطني تفوقه الواضح في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، عندما تسلم العكبري كرة نموذجية وأسكنها الشباك، لينتهي الشوط الأول بتقدم منتخبنا بهدف. أشرك مهدي علي المدير الفني لـ «الأبيض»، حبوش صالح بدلاً من محمد عبدالرحمن مطلع الشوط الثاني، بهدف تنشيط عمليات البناء الهجومي في وسط الملعب، ونجح «البديل» في إحداث القلق لدفاعات ميانمار، قبل أن يهدد العكبري المرمى بأخطر فرص المباراة على الإطلاق، عندما سدد من داخل المنطقة، لكن كرته ارتدت من القائم دون أن تجد المتابع، ولعب إسماعيل أحمد بدلاً من مهند العنزي في دفاع منتخبنا الوطني، كما شارك أحمد العطاس بدلاً من علي مبخوت للتنشيط الهجومي، وهدد العطاس المرمى بفرصة خطرة عندما تقدم من الجانب الأيمن، وأطلق كرة قوية أبعدها الدفاع المتكتل، كما لعب محمد علي عايض بدلاً من محمد أحمد. كاد أونج ذو أن يباغت منتخبنا بهدف التعادل إثر هجمة منظمة، لولا يقظة دفاع «الأبيض»، لتنتهي المباراة بفوز منتخبنا بهدف. ترويسة تابع اللقاء جمهور غفير من أبناء جالية ميانمار، ولم يقتصر تشجيعهم على منتخب بلدهم، بل قاموا في أحيان كثيرة بتشجيع «الأبيض» خاصة لحظة دخوله إلى أرض الملعب. ماليزيا يواجه بنجلاديش ودياً اليوم أبوظبي (الاتحاد) يلتقي ماليزيا مع بنجلاديش ودياً اليوم استعداداً لمواجهة «الأبيض»، وعانى المنتخب الماليزي خلال الأيام الماضية، وفور بدء تحضيرات للجولتين الثالثة والرابعة للتصفيات، ظروفاً صعبة، منها إصابة عدد من اللاعبين الأساسيين، مثل إدريس أحمد ونور شهرول، وقام دولا صالح المدير الفني باستبعادهما، والاستعانة بالمهاجم محمد فايز صوبري، والمدافع جوهر دارول تعظيم للمشاركة في التدريبات. وبدأ المنتخب الماليزي تحضيراته للجولتين الثالثة والرابعة فور انتهاء منافسات الموسم المحلي. وكان دولا صالح اعترف بصعوبة مواجهة الإمارات في تصفيات كأس العالم، وقال: «نسعى لتجنب الخسارة، رغم أنه ليس هناك مستحيل في عالم كرة القدم، وآمل أن ينجح المنتخب في حصد ثلاث نقاط على الأقل من مواجهتي الإمارات والسعودية، رغم أنهما يعتبران من أقوى المنتخبات في منطقة الشرق الأوسط». 24 ساعة راحة للاعبين أبوظبي (الاتحاد) منح المهندس مهدي علي، لاعبي المنتخب راحة اليوم، على أن يستأنف «الأبيض» تدريباته مساء غد على ستاد مدينة زايد الرياضية. وينتظر أن ينخرط في المران الأسماء كافة التي تضمها القائمة التي أعلنها المدرب لخوض مواجهتي ماليزيا وفلسطين بالتصفيات، وتضم 24 لاعباً، علماً بأن مران الغد سيكون الأول الذي يؤديه المنتخب مكتملاً، بعدما غاب عن تدريبات الأسبوع الماضي، لاعبو الأهلي بسبب ارتباطهم بلقاء «الفرسان» مع نفط طهران الأربعاء الماضي في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، قبل أن يلتحقوا بمعسكر المنتخب في أبوظبي مساء أمس الأول. السركال والدوسري يتقدمان الحضور أبوظبي (الاتحاد) تابع المباراة يوسف السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، وعبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لشؤون الرياضة، إلى جانب غانم أحمد غانم، وراشد الزعابي عضوي مجلس إدارة الاتحاد، ومحمد بن هزام الظاهري الأمين العام، وعلي حمد نائب رئيس لجنة الحكام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا