• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ثقة وتفاؤل بقدرة منتخبنا على عبور عقبة اليابان

الهجوم المباغت والسريع يعطل «الكمبيوتر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

الثقة والتفاؤل كبيران، في قدرة منتخبنا الوطني، على خوض مباراة استثنائية، يسخر خلالها كل قوته الفنية والإبداعية، من أجل تحقيق الفوز، حتى ينجح في عبور محطة اليابان، ويمضي إلى تحقيق الحلم، بالوصول إلى المباراة النهائية، وحصد البطولة، ومصدر ثقتنا وتفاؤلنا أن «الأبيض» يحضر اللاعبين بصورة متقنة، كما أن الخسارة الأخيرة أمام إيران، جاءت في توقيت مناسب، وردة فعل «الأبيض» ستكون مميزة، وندرك أن الجهاز الفني بقيادة مهدي علي درس المنافس جيداً، ولم يترك شيئاً للصدفة.

وتتطلب المباراة أن نلعب بواقعية، وأن نستفيد من الخبرات التي شاهدناها في البطولة، بحيث يجب عدم مجاراة الإيقاع السريع لليابان، وأن نتحلى بالصبر والذكاء، على أن نستغل الفرصة بالمباغتة السريعة، في ظل وجود مهاجمين بقوة وسرعة علي مبخوت وأحمد خليل، اللذين لا يمكن لأي مدافع مجاراة سرعتهما، بجانب أن الضربات الثابتة حل آخر لتعطيل «الكمبيوتر» الياباني، فقط علينا أن نتعامل معها بتركيز عالٍ.

ومن الجيد لمنتخبنا أن يعتمد على ثلاث محاور في المباراة خميس إسماعيل وماجد حسن، وعامر عبد الرحمن، على أن يتحرك عمر عبد الرحمن بحرية، خاصة أنه سوف يتعرض لضغط شديد في المباراة، ووجود ثلاثة محاور، يجعل عامر يقوم بدور أكبر في صناعة اللعب بتمريراته المميزة وتخفيف العبء على عمر من جهة، بجانب قيامه بالمساندة الدفاعية.

وأعتقد أن أحد العوامل المهمة لتحقيق الفوز في المواجهة، يكمن في ماجد ناصر بقوة شخصيته وبثباته، وأن يكون صمام أمان، ويحافظ على نظافة مرماه حتى النهاية، لأنه من المهم في أن لا نستقبل أي هدف، حتى وإن لم نسجل، وهذا يتطلب بجانب تألق ماجد أن يعمل المنتخب بمنظومة متماسكة، وهذا ما نتوقعه لأننا ندرك جيداً أن الجهاز الفني يعرف نقاط القوة في المنافس، الذي يجب علينا أن نتعامل مع كل التفاصيل المتعلقة به مهما كانت صغيرة.

واليابان يعمل بكفاءة أكبر على الجهة اليسار ناجاموتو وتاكاشي، بجانب هوندا على اليمين، وهو مهاجم «وهمي» يجيد التمركز والتمرير والتسجيل، والمنتخب بشكل عام يجيد التحرك من دون كرة ويبحث دائماً عن العمق والهجمة تبدأ من طرف، وتنتهي في الطرف الآخر قبل أن يتم التمرير العرضي، وأوكازاكي الوحيد الذي يبحث عن المرمى عندما يملك الكرة.

والتفوق على اليابان ليس مستحيلا ً والتفاؤل موجود بأن يكون لعلي مبخوت أو أحمد خليل السبق في زيارة مرمى «الساموراي»، فقط نجدد المطالبة بالصبر والتمركز الجيد والتعامل بذكاء حتى نتمكن من عبور المباراة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا