• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مواطنون: الإمارات تستحق التضحيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أغسطس 2015

محمد الأمين (أبوظبي)

ثمن مواطنون قرار هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية أمس، قبول طلبات التحاق فئة الابن الوحيد من مواطني الدولة، وفئة أبناء وبنات المواطنات بشكل اختياري، إلى صفوف الخدمة الوطنية، بتوجيهات من القيادة الرشيدة.

وأكدوا أن الجميع كان بانتظار هذا القرار الذي منحهم فرصة المشاركة في خدمة الوطن، وأن الوطن على رؤوس الجميع، وهو يستحق كل التضحيات من أجل بقائه شامخاً عزيزاً.

وقال محمد الحوسني: «إن الخدمة الوطنية تنعكس إيجاباً على الوطن والمجتمع وعلى المتدرب ذاته، ولذلك فإنه من الضروري أن يلتحق الجميع بالخدمة الوطنية حتى يشتد عودهم، ويزدادوا صلابة، ويتعلموا الانضباط والتضحية، وإعادة بناء شخصية الشباب الذين هم قادة المستقبل».

وأشار إلى أنه بالنسبة لأبناء المواطنين والمواطنات، فإن الدم واحد والمصير واحد والاستعداد والبذل من أجل هذا الوطن كذلك واحد، ونحن بأمس الحاجة إلى هذا الدمج الذي يجعل جميع الفئات مشتركة في خدمة الوطن، ومن حق هذه الفئة أن تجد الفرصة لخدمته، مشيراً إلى أن أبناء المواطنين، والموطنات كانوا ينتظرون هذه المكرمة من قيادتنا الرشيدة، وكلنا فداء لهذا الوطن.

من جهته قال أبوعمر: «إن الأصل في الموضوع هو تعليم الأبناء، وأن التدريب ليس ترفاً، بل منهاج حياة، وينبغي إشراك الجميع فيه، فالأصل أن نتعلم ولا ينبغي استثناء أحد ممن يرغب في الاستفادة إذا كانت له القدرة على خدمة وطنه»، لافتاً إلى أن المصلحة للمتدرب، فهي تخلق عنده مناعة فكرية واجتماعية تقيه شرور ارتكاب حماقات أخرى كثيرة.

وقال عارف الملا: «إن القرار جاء استجابة لطلبات محقة، فالجميع يريد أن يبذل روحه من أجل هذا الوطن الذي أخذ من خيره دون تمييز»، معرباً عن شكره للقيادة الرشيدة التي عودتنا على اتخاذ كل القرارات التي تصب في صالح الوطن والمواطن.

وأكد المواطن إسماعيل أحمد أن شرف الخدمة الوطنية لا يعلوه شرف، لافتاً إلى أن أبناء الموطنين والمواطنات يحملون الحب والوفاء، ويرغبون في مشاركة إخوانهم للتعبير عن امتنانهم وولائهم وانتمائهم للوطن وقيادته الرشيدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض