• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مع بدء العام الدراسي الجديد

«خليفة الإنسانية»: توطين 417 وظيفة لمشرفات المقاصف والحافلات المدرسية بالفجيرة و«الشرقية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أغسطس 2015

السيد حسن

السيد حسن (الفجيرة) أكدت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أنها بصدد البدء في توطين الوظائف كافة في المقاصف المدرسية، ووظائف مشرفات الحافلات المدرسية على مستوى الدولة، وتم حصر 417 وظيفة في قطاعي المقاصف والحافلات المدرسية في مدارس إمارة الفجيرة ومدن المنطقة الشرقية التابعة لإمارة الشارقة. وقال محمد حاجي خوري مدير عام المؤسسة «إن إدارته وضعت نظاماً دقيقاً لتوطين وظيفة مشرفات المقاصف والحافلات المدرسية، حيث تم رصد مكافأة مالية مقطوعة لكل مشرفة مقصف من المواطنات مقدارها 3 آلاف درهم، وفي حال قيام المشرفة ذاتها بوظيفة مشرفة حافلة، فسوف تحصل على 3 آلاف درهم إضافية، ليصبح إجمالي المكافأة المقطوعة التي ستقدمها للمواطنات الراغبات في شغل الوظيفتين 6 آلاف درهم». ولفت مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية إلى أنه تم تعميم فكرة المقاصف المدرسية على مستوى مدارس الدولة، «حيث من المتوقع أن تشمل 671 مدرسة، منها 106 مدارس في الفجيرة والمنطقة الشرقية، ونستهدف توطين جميع وظائف المقاصف بها». من جانبه، قال محمد بن سهيل مدير عام «مواصلات الساحل الشرقي»: «سيتم بناءً على اتفاقية تعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، ومؤسسة مواصلات الإمارات ووزارة التربية والتعليم، دمج بقية المدارس في الفجيرة والمنطقة الشرقية في مشروع المقاصف المدرسية، التي كان عددها العام الماضي 78 مقصفاً، ومن المتوقع زيادتها العام الدراسي القادم 2015 - 2016 لتصل إلى 150 مقصفاً في عدد 106 مدارس». وذكر مدير «مواصلات الساحل الشرقي» أن إدارته تسلّمت حتى الآن 60 طلباً من مشرفات المقاصف للعمل في وظيفة مشرفات الحافلات المدرسية كوظيفة ثانية، وذلك كمرحلة أولى ضمن مشروع التوطين، ويتم صرف مكافأة مقطوعة لهن تقدر بـ 6 آلاف درهم عن الوظيفتين. ودعا مدير «مواصلات الساحل الشرقي» جميع المواطنات إلى التقدم للعمل بوظيفتي مشرفة مقصف وحافلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض