• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في إطار برنامج «بالعلوم نفكر»

مواطنات ينتجن الخلايا الشمسية من البلاستيك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

ابتكرت مواطنات مشروعاً لإنتاج الخلايا الشمسية من قطع البلاستيك بعد إدخال مكونات كيميائية عليها وتعديلها حتى نجحت التجربة في توليد الطاقة الكهربائية من هذه الخلايا في بادرة هي الأولى من نوعها.

وقالت عبير محمد خير شراب أستاذة الكيمياء بمدرسة الاتحاد الخاصة والمشرفة على المشروع: «إن المشروع فكرته تقوم على كيفية تدوير البلاستيك لما له من مخاطر على البيئة وإعادة استخدامه في صناعة خلايا لاستخدام الطاقة الشمسية في توليد الطاقة الكهربائية».

وتابعت: إن الفكرة جاءت بسبب الكميات الكبيرة من البلاستيك التي تشكل عبئاً على البيئة، حيث إن مادة البلاستيك لا تتحلل بيولوجيا، وبالتالي فإن التخلص منها يكون من خلال طرق الحرق، التي تسبب تلوثاً شديداً بسبب الانبعاثات والطريقة الثانية للتخلص منها عن طريق الدفن في الرمال. وأضافت أن الفكرة تم تجريبها من خلال المجسمات لإثبات التجربة عملياً، ونجحت بالفعل حيث استغرق العمل في المشروع سبعة أشهر، وذلك بإضافة عدة مواد كيميائية مثل ثاني أكسيد التيتانيوم وأيوديد البوتاسيوم والجليسيرول والإيستون ومستخلص مادة الانثوسيوتين من التوت البري ومادة الجرافايب ومواد صمغية وبرادة الحديد، وذلك تتم إضافته إلى البلاستيك المستعمل.

وأشارت إلى أن التجربة العملية نجحت وتم إنتاج لوحة لخلايا شمسية حجمها 17 سنتيمتراً وعرضها 3 سنتيمترات، حيث تم تحويل الطاقة الشمسية إلى كهربية بتوليد 170 ميللي فولت، لافتة إلى أن التجربة نجحت عملياً للمرة الأولي وتم البحث على الإنترنت، ولم نجد أنه سبق إجراؤها، وذلك بشكل عملي.

وقالت: إن الطالبتين مريم الهاشمي ومروة يوسف محمد بمدرسة الاتحاد الخاصة قدمتا الفكرة إلى مسابقة «بالعلوم نفكر» التي ترعاها مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، حيث حقق المشروع الذي أثبت نجاحه نظرياً وبالتجربة العملية، كما أنهما شاركتا في مسابقات بالعلوم نفكر 2015، وحققتا المركز الأول لفئة الهندسة الكيميائية والمركز الثاني في المسابقة العامة علاوة على تحقيق المركز الثاني في مسابقة إنتل الشرق الأوسط التي أقيمت من جمهورية مصر العربية في ديسمبر العام الماضي. وعن الخطوات التي اتبعتها الطالبتان لإتمام فكرة مشروعهما، قالت الطالبة مريم الهاشمي: «إن الفكرة نجحت بشكل مبدئي وحصلت على جوائز في العام الماضي وإننا نعمل على تطويرها للاشتراك في المسابقة للعام الجاري في الدولة والتي ستجري تصفياتها في شهر أبريل القادم على مستوى الدولة».

وأضافت الطالبة التي تبلغ من العمر 18 عاماً وتدرس في الصف 12 بمدرسة الاتحاد، أن «مسابقة بالعلوم نفكر أتاحت لنا الفرصة لتقديم الأفكار المبتكرة ومناقشتها والعمل على تنفيذها والمشاركة بها وعرض الأفكار للجان التحكيم أو للمدرسين والمشرفين على المشروع وكذلك للجمهور». وأشارت إلى أنها وزميلتها المشاركة معها في المشروع بدأتا بالفعل في تطوير الفكرة لإنتاج ألواح بأحجام أكبر لإنتاج طاقة كهربائية من الألواح الشمسية بكميات أكبر، لافتة إلى أن الخلايا الشمسية المصنوعة من البلاستيك أقل تكلفة من الألواح الزجاجية وإنها تسهم بالفعل في توفير الطاقة النظيفة والرخيصة في الوقت ذاته. ولفتت إلى أن البلاستيك له أضرار كبيرة على البيئة، ومن هنا كان التحرك للبحث وتنفيذ الفكرة الذي تراوح بين 7 أشهر وسنة، حيث إن الفكرة جديدة ولم نجد أي أفكار سابقة عن استخدام البلاستيك بعد إعادة تصنيعه ليصبح خلايا شمسية لتوليد الطاقة، مؤكدة أن المشروع يمكن تطبيقه على نطاق أوسع حيث أثبت نجاحه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض