• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كتاب جديد للباحثة الإيطالية كريستينا كوسطا

الميتافيزيقا اليونانية في «بيت الحكمة» العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أغسطس 2015

د. رسول محمد رسول

د. رسول محمد رسول

عن دار توبقال في المغرب صدر مؤخراً كتاب الباحثة (كريستينا دانكونا كوسطا)، التي تعمل في (جامعة بيزا) الإيطالية كأستاذة متخصصة بالفلسفة الإسلامية، (بيت الحكمة.. الميتافيزيقا اليونانية وتشكيل الفلسفة العربية)، وهو كتاب صدر باللغة الإيطالية عام 1995 بينما صدرت ترجمته التي نهض بها الدكتور عصام مرجاني عام 2014، وهو العام الذي كتبت فيه كوسطا تقديماً للترجمة العربية.

يتألف الكتاب من تمهيد وأربعة فصول، ويصب في مجمله على استقراء الكيفيات التي تم بها انتقال مباحث الميتافيزيقا اليونانية إلى الفكر العربي مطالع القرن الثاني الهجري، بل ومباحث المعرفة الفلسفية والعلمية اليونانية عبر مشارب متعدِّدة إلى مدينة الحيرة، ومن ثم الكوفة، والبصرة تالياً، وصولاً إلى بغداد حيث (بيت الحكمة).

إلى تاريخ التواصل العلمي وتشكيل المعرفة العلمية - الفلسفية تنصرف المؤلفة في الفصل الأول لتنطلق من الفيلسوف أبي الحسن العامري الذي دافع عن الحكمة الفلسفية ضد أولئك الذين يشكِّكون فيها كونها تنافي الحكمة الإيمانية الدينية، وتمر على دور الفيلسوف الكندي الذي فتح أفقاً باكراً في الدفاع عن الفلسفة، لتتوقف في التفاتة نادرة عند نص الفارابي المفقود (ظهور الفلسفة) الذي يؤرخ لجذور الفلسفة في المشرق العربي.

وفي الفصل الثاني تستقرئ عمليات انتقال العيون الفلسفية الميتافيزيقية واللاهوتية اليونانية إلى العربية حتى تغور في تفاصيل أوراق التاريخ الثقافي العربي الإسلامي، وهو فصل في غاية الأهمية كونه يتابع دور المترجمين من اليونانية إلى السريانية فالعربية.

وفي فصل أخير لافت تتوقف المؤلفة عند انتقال الأعمال اللاهوتية الميتافيزيقية الهلنستية العربية إلى العالم اللاتيني عبر الأندلس التي شهدت فصولا من التعايش والنزاع بين الثقافات والمعارف والحضارات خصوصا في (طليطلة) القرن الثاني عشر الميلادي التي كانت مكانا للالتقاء المميز بين العلم اللاتيني والثقافة العربية والعبرية. ويكشف هذا الفصل الدور الكبير الذي لعبته مؤلفات العرب الفلسفية عبر قرون عدة في الثقافة اللاتينية والأوروبية والغربية تالياً، لا سيما أنها مارست فعلاً معرفياً بالتواصل بين أصول المعرفية الفلسفية اليونانية القديمة وفروعها الحديثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا