• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

بتوجيهات ودعم الشيخة فاطمة

1200 أسرة في مشروع الأسر المنتجة بالاتحاد النسائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

ساهم مشروع الأسر المنتجة ضمن إدارة الصناعات الحرفية بالاتحاد النسائي العام، في رفع مستوى الدخل للأسر محدودة الدخل، الذي يضم نحو 1200 أسرة، بدعم وتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة من خلال البرامج والدعم الذي يقدمه الاتحاد النسائي لهم.

وقالت عائشة سالم علي غليطة المهيري نائب مدير ادارة الصناعات التراثية والحرفية في الاتحاد النسائي العام «بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة يدعم مشروع الأسر المنتجة بشكل رئيسي الأسر المواطنة محدودة الدخل عن طريق تمكينهم من الاستفادة من مواردهم الذاتية وتحويلهم إلى أسر منتجة تساهم بشكل فعال في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات. وهو أحد أقسام إدارة الصناعات التراثية والحرفية».

واشارت المهيري إلى ان المشروع اطلق عام 1997 تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام والرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، كبرنامج رائد لدعم المنتجات التقليدية والصناعات التراثية التي تمارسها المرأة المواطنة من المنزل، ويسعى المشروع إلى تمكين المرأة الإماراتية اقتصادياً والمساهمة في تحسين الوضع المادي للأسر المواطنة والارتقاء بظروفها الحياتية.

ولفتت إلى أن المشروع بدأ كحدث سنوي يضم معرضاً للأسر المنتجة إلى جانب مسابقة للأسرة المثالية، وأصبح فيما بعد معرضاً دائماً للأسر المنتجة بمقر الاتحاد النسائي العام في منطقة المشرف في أبوظبي. وقد لعب المشروع منذ نشأته دوراً مميزاً في الحفاظ على التراث الإماراتي، من خلال إحياء الصناعات والحرف التقليدية والتراثية، وتعزيز قدرتها التنافسية في الأسواق المحلية والخليجية والعربية. وفي الواقع كانت فكرة مشروع الأسر المنتجة دافعاً وراء قيام مجلس سيدات أعمال أبوظبي بإصدار رخصة مبدعة للمواطنات التي يزاولن بعض الأنشطة التجارية من المنزل.

وأضافت: جاء المشروع إدراكا لدور الاتحاد النسائي العام باعتباره الآلية الوطنية التي تسعى لدعم المرأة وتمكينها في جميع المجالات وسعيه الدؤوب لتقديم خدمات متميزة وبارزة، يحرص الاتحاد النسائي العام بشكل مستمر بتأدية رسالته الرامية إلى النهوض بالمرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز أدوارها التنموية في مختلف المجالات الاقتصادية، الاجتماعية، الصحية، التشريعية وغيرها، وذلك بما يتوافق مع استراتيجية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي دشنتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والتي تضم مجموعة من البرامج لبناء قدرات المرأة وتمكينها في عدة مجالات إلى جانب تثمين عطائها وإسهاماتها في المجتمع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض