• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

في حوار مع «الاتحاد» من جاكرتا

شيخ الأزهر: الإمارات نموذج في التسامح ومكافحة التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

يعقوب علي (جاكرتا)

حذر فضيلة الإمام الأكبر، شيخ الأزهر، رئيس مجلس حكماء المسلمين الدكتور أحمد الطيب من التدخل في شؤون الدول بحجة نصرة طائفة ما، مؤكداً أن قوى إقليمية سعت إلى زرع خلايا تتبع لها في الدول الإسلامية لإحداث الفوضى وإثارة النعرات الطائفية، تمهيداً لتدخلها في شؤون تلك الدول.

وأكد فضيلته في حوار مع «الاتحاد» أن غياب الوعي العلمي الصحيح بالإسلام أدى إلى انتكاسة الأمة، مشدداً على أن طريق تصحيح مسار الأمة لا بد أن يبدأ بتقوية مناعة العقل والذهن الإسلامي، عن طريق العلماء والمفكرين.

وتطرق فضيلته لما وصفه بـ «الإرهاب الغربي»، و«المؤامرة الاستعمارية»، كما أثنى على جهود دولة الإمارات في مواجهة التطرف والغلو، مؤكداً أنها نموذج فريد في مواجهة رافضي التجديد والمتزمتين.

وطالب الأمة، بنبذ شعارات التناحر المذهبي، ومكافحة ثقافة العداء بين المسلمين وتفريقهم مذهبياً، وشدد على أهمية إيجاد آليات فاعلة في التواصل مع الشباب المسلم تنسجم مع التطورات التكنولوجية التي يشهدها العالم.

وأثنى الإمام الأكبر فضيلة الدكتور أحمد الطيب على ما وصفه بالنموذج الإماراتي في تقديم التسامح، ومكافحة الفكر المتطرف بسلاح العلم والفكر، وقال: تابعت نموذجاً رائعاً تقدمه الإمارات في مواجهة التطرف والتشدد عبر تطوير التعليم والانفتاح على الجامعات العالمية المستندة إلى خبرات عميقة يغذيها تاريخها وقيمة العلوم التي تقدمها، ومنها الاتفاقيات التي وقعتها الإمارات مع الأزهر الشريف بما تضمنته تلك الاتفاقيات من وفود دعوية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض