• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الشروط ترتفع تدريجياً حتى 2022

معايير جديدة للتضييق على «الأجانب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

سيدني (الاتحاد)

كشفت مصادر رسمية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عن اتجاه لفرض تعديلات جديدة على معايير المشاركة في دوري الأبطال خلال النسخ المقبلة تتعلق بمصير جميع المدربين، الذين يقودون الأندية المحترفة بدوريات القارة، بحيث يصل بعضها إلى درجة تضييق الخناق على الأجهزة الفنية العاملة بالدوريات المحترفة، ليس فقط بالنسبة للمدربين العاملين في منصب المدير الفني، ولكن أيضاً على مستوى المدربين المساعدين ومدربي اللياقة البدنية ومدربي الحراس. ويهدف التعديل الجديد الذي يعرضه «الاتحاد» إلى البدء اعتباراً من العام الجاري في حصول المدربين على دورات تدريبية متدرجة المستوى للارتقاء في نظام التراخيص، بحيث سيكون الأمر ملزماً لكافة الأجهزة الفنية لإعادة ترتيب الأوراق اعتباراً من الموسم المقبل، ويكون المدير الفني حاصلاً على الرخصة A، بينما يكون مساعده حاصلاً على الرخصة B، أما مدرب الحراس فيجب حصوله على الرخصة C على الأقل، وكذلك مدرب اللياقة.

ومثلا، في العام 2017، يجب حصول المدير الفني للأندية على رخصة مدرب محترف، أو التي يطلق عليها «برو لايسنس» أوPRO، وسيستمر العمل بها منذ العام 2017 وحتى العام 2022، والمفاجأة أن جميع مدربي أندية آسيا من المدربين الأجانب حاصلون على الرخصة A فقط وليس رخصة «المحترفين» أو الـPRO، ما يعني أن أمامهم عامين فقط للبدء من الآن في الحصول على الدورات المناسبة للعمل في القيادة الفنية للأندية المحترفة بدورينا ليحق لهم التدريب وقيادة أنديتنا مع العام 2017. أما بالنسبة لمنصب المدرب المساعد فمن العام 2017 أيضا سيكون لزاما عليه الحصول على الرخصة A، فيما يتدرج مدرب الحراس ما بين الرخصة L1 حتى L3 ،L2 مع العام 2022، وهي أعلى شهادات التدريب في مجال حراسة المرمى. أما مدرب اللياقة فيتدرج هو الآخر في مجال التراخيص الخاصة بعمله ليحصل على الرخصة B لعامين 2017 و2018 ثم تتدرج إلى L1 عامي 2019 و2020 فسيكون لزاما الحصول على الرخصة L2.ولن يكون فرض نظام التراخيص الصارمة على المدير الفني والأجهزة المعاونة هو كل التعديل المطلوب، بل سيتطلب أيضاً توافر تلك التراخيص والتدقيق عليها شرط أساسي لمنح النادي الذي يلعب في دوري المحترفين، رخصة نادٍ محترف، ليتمكن بها من اللعب في المحترفين، بالإضافة لكون توافر تلك التراخيص أيضاً شرطاً أساسياً للأجهزة الفنية، التي ستقود أنديتها بدوري أبطال آسيا. ويفرض الاتحاد الآسيوي أيضاً استمارة رسمية جديدة على كافة الأندية والدوريات المحترفة بالقارة، يجب أن يقدمها المدير الفني الذي يتولى قيادة أي من الأندية المحترفة بنفسه للاتحاد المحلي، حتى يحصل على رخصة مزاولة المهنة بأي من الأندية الأسيوية في القارة، على أن يحولها الأخير للاتحاد الأسيوي للحصول على رخصة تتجدد كل عامين، وتكون شرطاً لتولي مسؤولية التدريب في أي من الأندية.

منع رخصة «مارادونا»

سيدني (الاتحاد)

وفق النظام الجديد لعمل المدربين، سيتم منع أي تراخيص مؤقتة أو استثنائية تم منحها لأي من المدربين العاملين بالدوريات المحترفة، خاصة في الحالات التي يتولى فيها النجوم الكبار في العالم مهام التدريب، وفي تلك الحالة يعتبر الأسطورة الأرجنتينية دييجو مارادونا خير مثال، حيث كان قد حصل على رخصة شرفية من «الفيفا» والاتحاد الأرجنتيني لتولي قيادة «التانجو» في مونديال جنوب إفريقيا. أما الاستثناء الوحيد مستقبلاً فسيكون للمدربين، الذين عملوا لأكثر من 5 سنوات في الدوريات الآسيوية بشكل متواصل، حيث سيكون الاستثناء لمدة عام على أن يكمل المدرب الدورات المطلوبة للحصول على الرخص التي يجب أن يحصل عليها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا