• الاثنين 12 رمضان 1439هـ - 28 مايو 2018م

نمو واردات الصين من الخام الإيراني لثاني أعلى مستوى في 2012

إيران تتجه إلى إيقاف المحادثات النووية مع الغرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 يناير 2013

طهران (وكالات) - قال نائب رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى في إيران «البرلمان» منصور حقيقت بور أمس، إن بلاده قد تعلق المحادثات النووية مع الغرب بسبب ما وصفه بنية الدول الغربية إطالة أمد المفاوضات.

وأظهرت بيانات صينية نمو واردات الصين من النفط الخام الإيراني في ديسمبر إلى ثاني أعلى مستوياتها في عام 2012، في حين قالت مصادر بالقطاع، إن نسبة النمو التي فاقت التوقعات ترجع على الأرجح إلى انحسار تأخيرات الشحن بعد أن زادت إيران حجم أسطولها.

وذكر حقيقت بور في تصريحات أوردتها وكالة «مهر» الإيرانية أمس، أن ممثلي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو الغرب، يحاولون إطالة أمد المحادثات كسلاح قبل الانتخابات الرئاسية في إيران؛ ولذا فإن طهران ربما تعلق المفاوضات النووية لعامين أو ثلاثة.

وأعرب المسؤول عن اعتقاده بأن الدول الغربية التي تمتلك ترسانة ضخمة من الأسلحة النووية، غير جديرة بالتعبير عن آرائها حول البرامج النووية السلمية للدول الأخرى، كما أنه لا يحق لدبلوماسيي الغرب التعليق على المسألة النووية الإيرانية، حيث إن طهران مسؤولة فقط أمام المنظمات الدولية.

وفي شأن متصل أظهرت بيانات صينية نمو واردات الصين من النفط الخام الإيراني في ديسمبر إلى ثاني أعلى مستوياتها في عام 2012. وأفادت الأرقام الصادرة عن الإدارة العامة للجمارك، بأن الصين أكبر مشتر للنفط الإيراني قد استوردت 2٫52 مليون طن من الخام الإيراني في ديسمبر، أي ما يعادل نحو 593 ألفا و390 برميلاً يومياً، وهو ثاني أعلى مستوى للواردات في عام 2012.

وبلغت واردات الصين من النفط الإيراني أعلى مستوياتها العام الماضي في يونيو، وهو 633 ألف برميل يومياً. ويرجع الانخفاض أيضاً إلى التخفيضات الحادة في الواردات في الربع الأول من 2012 وسط خلاف بين الصين وإيران حول شروط التعاقد. ... المزيد