• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأسواق المحلية أكثر جاذبية للمحافظ الأجنبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 29 أغسطس 2015

يوسف البستنجي

أبوظبي (الاتحاد)

تلقي مؤشرات الاقتصاد العالمي بظلال سلبية على أسواق المال المحلية، ورغم ارتداد مؤشرات الأسهم المحلية خلال نهاية الأسبوع، وتعويض جزء من خسائرها إلا أنها حتى الآن لم تتجاوز حيز التصحيح على المدى المتوسط.

وقال أسامة العشري، عضو جمعية المحللين الفنيين – بريطانيا أنه بالرغم من ارتفاع المخاطر في الأسواق العالمية وآثارها المتوقعة، إلا أن الأسواق المحلية تتمتع أوراقها المالية بمكررات ربحية متدنية، وأسعار سوقية قريبة من قيمتها الدفترية إن لم تكن دونها، مما يدرجها ضمن الأسواق الأكثر جاذبية للمحافظ الاجنبية، حال استمرار هبوط الأسواق العالمية على المدى الطويل.

وأوضح أن ارتداد مؤشرات الأسوق فى نهاية تداولات الأسبوع الماضي كان متوقعا، بعد تراجعها العنيف خلال تداولات الأسابيع القليلة الماضية، والذى أطاح بها صوب مستويات دعم سحيقة، فقد سجل مؤشر دبى تراجعا تجاوزت نسبته 23% منذ بداية تداولات الشهر الحالي ومؤشر أبوظبي الذى سجل تراجعا تجاوزت نسبته 16% منذ بداية تداولات الشهر الحالي، غير ان ارتداد المؤشرات الأخير حتى الآن لم يتجاوز حيز التصحيح على خرائط اتجاهها للمدى المتوسط مما يجعلها مازالت تتداول في مستويات عالية المخاطر.

وبالنسبة لمؤشر سوق دبي الذي نجح في الارتداد صعودا إلى المستوى الحالي (3648) فى نهاية تداولات الاسبوع، و هو ارتداد لم يخرج حتى الآن عن حيز التصحيح بعد تراجع المؤشر العنيف من مستوى 4200 الى مستوى 3241 منذ بداية تداولات الشهر الحالي بنسبة تجاوزت %23 ، ينبغي ان يفلح في تجاوز مستوى المقاومة الرئيسي عند 3975 بشكل حقيقي لتقليص مخاطر الاستمرار في التداول دونه، مع الاشارة بأن تعرض المؤشر لمستوى الدعم الأول الجديد عند 3453 خلال تداولات الشهر الجديد سوف يفاقم مخاطر تسجيل مؤشر دبي لسعر أدنى جديد لهذا العام، وفي جميع الأحوال ينبغي مراقبة سعر إغلاق المؤشر في نهاية تداولات الشهر الحالي لكونه يمثل أهمية خاصة على خرائط اتجاه المؤشر للمدى المتوسط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا