• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

من بينها «مقالات أون لاين» و«قبل أن تذهب للإمارات»

محمد القبيسي يطلق مواقع خدمات إلكترونية مجانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

موزة خميس (دبي) - فكر محمد القبيسي في طريقة يتيح فيها لكل كاتب فرصة لنشر مقالاته، على أن تتضمن المسموح به، وألا تتعدى على حريات الآخرين؛ فأنشأ موقعاً مجانياً يتيح للكتّاب ممن يملكون طاقات كتابية هائلة نشر إبداعاتهم من خلاله، خاصة أولئك، الذين لا يعملون في مطبوعات أو صحف. وأطلق عليه اسم “مقالات أون لاين”.

يقول القبيسي، الحاصل على شهادة الماجستير في الإدارة العامة: “لم أكن أتوقع هذا العدد الهائل من الكتاب الذين بدأوا في إرسال كتاباتهم، ونحرص دوما على مراقبتها ونشر كل ما يفيد الصالح العام، سواء في الوطن العربي أو في الإمارات بشكل خاص، ولكثرة ما يصل وجدت أنني بحاجة إلى فريق يعمل على النشر، يقرأ المقالات ويدققها قبل نشرها”، مضيفا: “نعمل على تحديث الموقع يوميا”.

ويكشف القبيسي: “من الأفكار التي أعمل الآن على دراستها إنشاء موقع يكون له سبق جمع ونشر كل مبادرة يتم تنفيذها داخل الدولة”، موضحا أن “كل ما يعمل عليه هو نتيجة لتراكمات ثقافية حول شبكة المعلومات التي يجب أن تستغل، لإيجاد كل ما نريد من خدمات بطريقة سهلة، ضمن موقع مقالات “أون لاين” لا يتضمن فقط المقالات، بل يضع الأخبار أيضاً وكل ما هو جديد داخل الدولة وحول العالم”.

ويتابع: “نحن اليوم نرى شبكات التواصل الاجتماعي والتي تستغل من قبل آلاف البشر بطريقة سيئة جدا وتسيء لنا وللدول من حولنا، رغم أننا نعلم أن هناك ملايين من البشر يقرأون ويتواصلون بالتويتر والفيسبوك والإنستجرام، ولكن ليس الجميع على نزاهة أو ثقافة، ولذا من واجبنا أن نؤسس مواقع ننشر من خلالها المفيد والصحيح، وأن نبرز الصور الصادقة لدولتنا وليس تلك الصور التي ترغب فئات ضالة أو جاهلة في نشرها وبثها”، معتبراً أن “العمل على الموقع هذا واجب وطني، لأني من خلاله أخدم المجتمع، وفي الوقت ذاته أتيح الفرصة والمساحة للأقلام الشريفة”.

تعريف الأجانب

ويشير القبيسي، أحد الأشخاص المهتمين بإنشاء مواقع خدمية مجانية، إلى أنه “بالنسبة أيضا لموقع قبل أن تذهب للإمارات، وهو لتعريف الأجانب بالأمور المسموحة والممنوعة في الدولة قبل السفر إليها، وخاصة العادات والتقاليد والأماكن ومسمياتها، خاصة إن الدولة تستقطب الآلاف من السياح والعمال وذوي رؤوس الأموال، وكان الكثير من هؤلاء يبدون حائرين أمام عدم توفر الكثير من المعلومات قبل توجههم للدولة، خاصة من يتحدثون باللغة الانجليزية أو من يستطيعون قراءتها من مختلف دول العالم”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا