• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هذا هو الفارق... الأهلي بالموهبة.. والنفط بـ«العنف»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

وليد فاروق (دبي)

أثبت أبطال الأهلي أن التصميم والعزيمة والإرادة أقوى من أي استفزازات، يمكن أن توضع لتعرقل مسيرة الفريق الناجحة في دوري أبطال آسيا لكرة القدم، والتي يقدم فيها الفريق أروع عطاء حتى الآن، وهو ما جعله على بُعد خطوة واحدة من حلم التأهل إلى نصف نهائي البطولة القارية للمرة الأولى في تاريخه، بالفوز الغالي والمستحق على نفط طهران الإيراني على أرضه وبين جماهيره بهدف مساء أمس الأول، في ذهاب دور الثمانية، وحمل الهدف توقيع رودريجو ليما.

وقدم نجوم الأهلي أعلى مستوى من الانضباط الفني والبدني والسلوكي في مواجهة منافس يسعى جاهداً لإخراجهم من حالة التركيز وجذبهم إلى مستويات أقل من الأداء، حتى يسهل عليه التعامل بهذه الصورة، وتعويض تراجعه الفني الملحوظ، والذي شهده الجميع قبل المواجهة وخلال نتائجه في الدوري المحلي.

ونجح الروماني أولاريو كوزمين مدرب الأهلي في فرض إيقاع الأداء الذي يريده، ارتفاعاً وهبوطاً على مدار 90 دقيقة، بما يحقق له الهدف الذي يريده من المباراة، وهو الخروج بالنتيجة الإيجابية، باستثناء أول 25 دقيقة، بسبب ضغوط الجماهير التي اكتظت بمدرجات ملعب أزادي، ورهبة المواجهة ومدى تأثيرها الواضح على تحفظ لاعبي الأهلي وسعيهم «المقصود» للتراجع لامتصاص «فورة» البداية من أصحاب الأرض.

وعمد كوزمين طوال اللقاء إلى غلق المساحات أمام لاعبي نفط طهران المتميزين بالسرعة وقوة الاندفاع، والذين حاولوا الاستفادة من كل كرة مشتركة، في محاولة للتحايل على حكم اللقاء الياباني، من أجل الحصول على ركلات جزاء، تعينهم على تهديد مرمى ديدا، بعدما فشلوا في تهديده بالطرق التقليدية، ورغم أن الحكم الياباني لم يلتفت إلى هذه المحاولات، إلا أنه تغاضى عن توجيه أي إنذارات لـ «المتحايلين» لمنعهم من المحاولات، التي تكررت كثيراً.

في الوقت نفسه، أدى معظم لاعبي الأهلي اللقاء بتركيز عالٍ، وحرص على تنفيذ تعليمات جهازهم الفني، التي صبت في عدم الانسياق لمحاولات تشتيتهم، مع فهم تام لواجبات كل مركز، سواء بالنسبة لقلبي الدفاع سالمين خميس والكوري كيونج، اللذين التزما بالرقابة الصارمة وغلق المساحات، وعبدالعزيز هيكل ووليد عباس بعدم التقدم إلى الإمام، والالتزام بالواجبات الدفاعية أولاً وقبل أي شيء، مروراً بـ «رئة» الفريق ومتنفسه الثنائي ماجد حسن وحبيب الفردان اللذين فرضا التفوق الميداني لـ «الأحمر» والدعم المطلوب دفاعاً وهجوماً، إلى نجوم الفريق في اللقاء، البرازيلي ايفرتون ريبيرو الذي أدى واحدة من أفضل مبارياته مع «الفرسان» منذ انتقاله إليه منتصف الموسم الماضي، وكان «شعلة» نشاط سواء في الجبهة اليمنى، أو عندما انتقل إلى الجبهة اليسرى، بالتبادل مع إسماعيل الحمادي الذي هدد مرمى نفط طهران في أكثر من مناسبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا