• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

سيدات أعمال: 28 أغسطس وسام شرف وفخر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

ريم البريكي

ريم البريكي (أبوظبي)

أشارت فريدة عبد الله العوضي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة سيدات أعمال الإمارات إلى أن الاحتفاء بالمرأة الإماراتية يعد تكريمًا آخر من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات«، حيث يتم الاحتفال بها، والتوقف أمام منجزاتها التي حققتها، وآمالها وطموحاتها التي تتطلع إلى إنجازها، في إطار دورها الواضح والمتزايد في مسيرة النهضة الاماراتية، في كل المجالات. لاسيما أن العناية بالمرأة الاماراتية، ابنة وأمًا، وزوجة وأختًا، قد بدأت وتواصلت، واتسعت بشكل مطرد، انطلاقًا من يقين عميق بأن المرأة الاماراتية تشكل نصف قوة المجتمع، وأنها تمتلك كل المقومات والقدرات التي تمكنها من الإسهام الإيجابي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. ومن هنا تحديدًا فقد أتاحت حكومة دولة الإمارات، الفرص الواسعة أمام المرأة الاماراتية، لتنطلق وتشق طريقها، تعليمًا وتدريبًا وإعدادًا، وتوظيفًا، وبفرص متكافئة تمامًا مع شقيقها الرجل، ليكون لها إسهامها الملموس في كل المجالات.

وقالت: في الوقت الذي تحتفل فيه المرأة الاماراتية بيومها، حيث يشاركها في ذلك الجميع، فإنه يحق للمرأة الاماراتية أن تشعر بالاعتزاز والامتنان لقيادتها الحكيمة لما تتمتع به من فرص، ولما حصلت عليه من حقوق، سياسية واجتماعية، سبقت بها شقيقاتها في عدد من الدول العربية، ومن المؤكد أنه ليس من المصادفة في شيء أن تنجح المرأة الاماراتية، وعلى نحو ملموس، في شغل العديد من الوظائف في مختلف المجالات، سواء على مستوى الوزيرة والسفيرة، أو على مستوى عضوة البرلمان ومجالس إدارة العديد من المؤسسات المالية والاقتصادية، فضلاً عن مختلف الوظائف في القطاعات المختلفة، بما في ذلك القوات المسلحة والشرطة وغيرها من الوظائف والمهن التي أثبتت فيها المرأة الاماراتية نجاحها وتفوقها أيضًا.

وقالت يسرى صالح اليافعي عضو مجلس الادارة مجلس سيدات اعمال الإمارات: ان الاحتفال يعتبر من المناسبات الوطنية التي ستحظى باهتمام واسع من قبل كافة المؤسسات الحكومية والخاصة، ومناسبة هامة لإلقاء الضوء على المحطات الهامة في مسيرة عطاء ومشاركة المرأة الاماراتية في دعم عجلة التنمية الوطنية في مختلف المجالات والأصعدة.

وأضافت: الثامن والعشرين من أغسطس هو وسام شرف وفخر وتكريم وتقدير للمرأة الإمارتية الحاضرة والغائبة حيث كانت للمرأة إسهامات كبيرة وكثيرة في آن واحد في مسيرة مجتمع الإمارات عبر العصور ومن حق المرأة أن يحتفى بها من جميع أفراد المجتمع.

تابعت: لعل الاحتفاء بالمرأة في قطاع الاعمال من شأنه أن يسهم في زيادة عدد النماذج النسائية التي تعد مثلاً أعلى في هذا القطاع، وتعزيز مكانة المرأة العاملة في مختلف المؤسسات الخاصة، وتذليل العقبات التي تواجه التقدم الوظيفي للمرأة في قطاع الاعمال، وإبراز الوجه الحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة في هذا المجال.

وقالت: ان المرأة الاماراتية متميزة وأثبتت حضورها في المجتمع وفي مختلف القطاعات ومن بينها قطاع المال والاعمال الذي تفوقت فيه احيانا على الرجل في بعض المجالات، موضحا ان عدد سيدات الاعمال بدولة الإمارات فاق الـ 22 ألف سيدة وهن في ازدياد دائم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض