• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الأوقاف» المصرية: التجديد في الفكر الإسلامي ليس كفراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

القاهرة (وكالات)

قال وزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار جمعة، في رسالة مترجمة إلى 13 لغة منها العبرية، إن مجموعة من العلماء يعملون على بث روح التجديد المدروس في إطار الحفاظ على الثوابت، بينما يرى البعض أن التجديد كفر وارتداد أو مروق من الدين أو أن مجرد التفكير في التجديد خروج على الثوابت وهدم لها، حتى وإن لم يكن للأمر المجتهد فيه أدنى صلة بالثوابت، أو بما هو معلوم من الدين بالضرورة وما هو قطعي الثبوت قطعي الدلالة فقد يبني منهج الجمود والتكفير والتخوين والإخراج من الدين أناس لا علم لهم ولا فقه وليسوا أهل اختصاص أو مجتهدين بل مسرفين في التفكير.

وتابع الوزير المصري أن «المسرفين في التفكير ممن يفتقدون العلم الشرعي السليم ولا يملكون مداركه وما يحمله من إيمان من وجوه معتبرة، حملوا التجديد في الفكر الإسلامي على وجه إيماني واحد و99 وجهاً متطرفاً». وأطلقت وزارة الأوقاف رسالة التجديد من منطلق الإيمان والكفر وثوابت التجديد» الثانية عشرة، وعنوانها «ثقافة التفكير وتكفير المثقفين»، مترجمة إلى 13 لغة هي: العربية والإنجليزية والفرنسية والروسية والألمانية والإسبانية والصينية والأردية والسواحيلية والإيطالية واليونانية والتركية والفارسية والعبرية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا