• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ليون: مليونا شخص يحتاجون إلى مساعدات عاجلة

استئناف الحوار الليبي وتفاؤل بتشكيل حكومة منتصف سبتمبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

عواصم (وكالات) انطلقت مساء أمس في منتجع الصخيرات قرب الرباط جولة جديدة من مفاوضات السلام بين الفرقاء الليبيين برعاية الأمم المتحدة والمبعوث الأممي برناردينو ليون الذي بدا متفائلاً إزاء استعداد البرلمانين المتنافسين للموافقة على تشكيل حكومة وحدة وطنية بحلول منتصف سبتمبر المقبل في خطوة ضرورية لإنهاء الأزمة السياسية والصراع العسكري في البلاد ، لكن موفق حواس ممثل البرلمان الموازي المنتهية ولايته في طرابلس، قال إن مندوبيه سيؤجلون الانضمام إلى محادثات سلام إلى أن يتمكنوا من تشكيل فريق جديد بعد استقالة مفاوض كبير، مؤكداً أن هذا التأجيل لا يعني الانسحاب من الحوار. وأفاد بيان مكتوب صادر عن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا أن «التركيز في هذه الجولة سيكون على تسريع عملية الحوار للتوصل لاتفاق حول حكومة الوحدة الوطنية». وأكد ليون، على ضرورة اختتام مباحثات الحوار ضمن المهل المحددة التي تم الاتفاق عليها في جولة المباحثات التي عقدت في جنيف في 11-12 أغسطس 2015. واعتبر البيان «أن من شأن إتمام عملية الحوار أن يمهد الطريق أمام الأطراف لاعتماد الاتفاق السياسي بشكل نهائي قبل إقراره رسمياً». وشدد المبعوث الأممي على أن «الوقت بدأ ينفذ فيما تواجه البلاد تحديات متزايدة، من ضمنها استمرار معاناة الشعب نتيجة النزاع وتوسع الخطر الإرهابي لـ داعش وخطر الانهيار الاقتصادي». وكان ليون أبلغ مجلس الأمن عبر شبكة تلفزيونية مغلقة الليلة قبل الماضية، إن نحو مليوني شخص في ليبيا يحتاجون لمساعدات إنسانية بسبب الصراع بين الفصائل. وقال: «على مستوى البلاد، بلغ نطاق المعاناة الإنسانية حداً مفزعاً في بلد تضم أراضيه احتياطيات نفطية كبيرة ولديه امكانات اقتصادية قوية. ووفقاً للعديد من منظمات الأمم المتحدة يحتاج نحو 1.9 مليون شخص لمساعدات إنسانية عاجلة لتلبية احتياجاتهم الأساسية من الرعاية الصحية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا