• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أفغانستان: 25 قتيلاً بتفجيرين انتحاريين نفذتهما «طالبان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

كابول (وكالات)

قتل 25 شخصاً، أمس، في أفغانستان إثر اعتداءين استهدفا العاصمة وشرق البلاد، في هجومين داميين جديدين يأتيان تزامناً مع سعي كابول لإعادة إحياء مفاوضات السلام مع حركة طالبان. وأعلنت طالبان تبنيها اعتداء كابول الذي استهدف أحد مراكز السلطة بعدما فجر انتحاري نفسه أمام مبنى وزارة الدفاع في وسط المدينة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية دولت وزيري أن «الانتحاري أتى سيراً على قدميه»، وفجر نفسه ساعة خروج الموظفين من المكاتب. ووفقاً للمحللين، تكثف طالبان هجماتها في كابول لتكون في موقع قوة في مفاوضات سلام محتملة مع السلطات التي تخوض نزاعاً معها منذ سقوط نظامهم في عام 2001. ولم تعلن الحركة تبنيها الاعتداء الذي استهدف صباحا أسد آباد، كبرى مدن ولاية كونار في شمال البلاد. وقتل 13 شخصاً وأصيب 40 آخرون بجروح في هذا الاعتداء الذي استهدف زعيماً قبلياً معارضاً للمتمردين، حسب متحدث باسم الحاكم المحلي. وقتل الزعيم القبلي حاجي خان عندما فجر انتحاري يستقل دراجة نارية نفسه في سوق.

وبشكل عام، لا تتبنى طالبان الاعتداءات التي يقتل فيها عدد كبير من المدنيين، إذ إنها تدعي فقط مهاجمة الجنود الأفغان، و«عملاء القوى الأجنبية»، والأطلسي ورموز السلطة.

لكن المدنيين هم الذين يدفعون ثمناً باهظاً لأعمالها. وكان العام 2015 الأكثر دموية للمدنيين وبحسب تقرير سنوي للأمم المتحدة قتل 11002 قتيل، بينهم 3545 العام الماضي.

ويقلص اعتداءا أمس الآمال بإحياء عملية السلام، رغم السعي المستمر من جانب الصين وباكستان والولايات المتحدة منذ بداية العام الحالي، لإعادة إطلاقها.

وتتوقع الدول الأربع بدء حوار مباشر الأسبوع المقبل. لكن الخبير في أفغانستان توماس روتيج قال إن «المهلة غير واقعية إطلاقاً، لأن طالبان قالت إنه لم يتم الاتصال بها» من جانب المجموعة الرباعية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا