• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ألف و232 طالباً يتدربون على إدارة المواقف الصعبة وتعزيز الثقة بالنفس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

دبي (وام) اختتمت فعاليات «مخيم هيئة تنظيم الاتصالات للابتكار» الذي نظمته الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات على مستوى إمارات الدولة استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بإعلان عام 2015 عاما للابتكار. شارك في المخيم ألف و232 طالبا من جميع مراحل التعليم الأساسي من الفئات العمرية من سن ست سنوات إلى 17 سنة. وتم تقسيم الطلاب إلى ثلاث مراحل هي المرحلة الابتدائية من 6-10 سنوات والمرحلة الإعدادية من 11-14 سنة والمرحلة الثانوية من 15-17 سنة. وأقيمت فعاليات المخيم على مستوى إمارات الدولة في كل من ثانويات التكنولوجيا التطبيقية في أبوظبي ورأس الخيمة والفجيرة وأكاديمية اتصالات في دبي وتم توفير حافلات لنقل الطلبة من مدينة العين والشارقة وعجمان وأم القيوين وخورفكان إلى أماكن انعقاد الفعاليات. وتنوعت أنشطة المخيم بين عدة مجالات من بينها التدرب على إدارة المواقف الصعبة والتحكم في المشاعر وتعزيز الثقة بالنفس وبناء قدرات التعامل بمرونة وتحفيز الذكاء العاطفي والتفكير الانتقادي لحل المشاكل وتطوير المهارات التقنية وتعزيز الصحة النفسية والعاطفية وبناء السلوك الإيجابي ومقاومة الضغوط السلبية المحيطة وتطوير مهارات التواصل مع الآباء والمدرسين والزملاء ودعم الرغبة في التعلم والتطوير والتنظيم الذاتي والتعرف على تحديات المستقبل وأدوات مواجهتها. وقال حمد عبيد المنصوري مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات إن هذا المخيم يهدف بشكل رئيسي إلى غرس ثقافة الابتكار والإبداع في مرحلة مبكرة من عمر الأجيال الناشئة لما للتركيز على تنمية وتطوير قدرات ومهارات تلك الفئات العمرية من فوائد مستقبلية كبرى ستجني ثمار إيجابياتها مستقبلا وبما يضمن استدامة مسيرة التطوير والتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها الدولة. وأضاف المنصوري أن انعقاد هذا المخيم يتناغم مع التوجه العام للدولة ضمن رؤية القيادة الرشيدة وفي إطار خططها الاستراتيجية التي تتجسد برؤية الإمارات 2021 والتي تهدف في أحد جوانبها الرئيسية إلى الانتقال إلى الاقتصاد القائم على المعرفة من خلال تشجيع الابتكار والبحث والتطوير وغرس ثقافة ريادة الأعمال في الأجيال الصاعدة حتى يتم تخريج أجيال تتمتع بروح الريادة والإبداع والمسؤولية والطموح. وأكد مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات أن المسؤولية المجتمعية للهيئة كمؤسسة وطنية تفرض عليها نقل أحدث المعارف في مختلف مجالات الحياة إلى الأجيال الإماراتية الصاعدة التي ستتولى قيادة دفة الوطن في المستقبل، مشيرا إلى أن الاتصالات وتقنية المعلومات تعد من أكثر المجالات المرتبطة بالابتكار والإبداع وهي العناصر الرئيسية التي يتم على أساسها بناء اقتصاد المعرفة الذي تعمل دولة الإمارات على تسخير إمكانياتها لبناء قواعده وتنمية وتطوير عناصره الأساسية وفي مقدمتهم الأجيال الناشئة. وقام على تنفيذ فعاليات البرنامج أكثر من 93 مدربا ومحاضرا ومشرفا تنوعت تخصصاتهم بين عدة مجالات، حيث تم تنفيذ برنامج المخيم عبر 25 نشاطا معرفيا ومجتمعيا ورياضيا شملت أيضا الخروج إلى رحلات استكشافية هادفة بينما شهد اليوم الأخير من كل مخيم تنفيذ مشروع جماعي يقوم على انجازه الطلبة المشاركين بهدف تحفيز العمل بروح الفريق. وعقدت خلال المخيم مجموعة من الندوات الحوارية التفاعلية التي غطت جملة من الموضوعات المهمة بالنسبة لتكوين وبناء الشخصية تضمنت كيفية تنمية القدرات الذاتية للطالب فيما يخص السلوك الإيجابي والعمل الجماعي والمشاركة ومساعدة الآخرين وكذلك ندوات حول التوعية الصحية إلى جانب حصص لياقة بدنية تضمنت السباحة ورياضات الدفاع عن النفس واللياقة البدنية إضافة إلى محاضرات دينية متخصصة في تجويد قراءة القرآن الكريم، بالإضافة إلى التعرف على هدي رسول الله محمد صلى الله وعليه وسلم من خلال سرد روائي للسيرة النبوية الشريفة والتأسي بأخلاق خاتم النبيين. ونظم المخيم بالتعاون مع مؤسسة «وطني» محاضرات حول «السنع» وهو فن التعامل مع الآخرين وفق قيم وأعراف إماراتية وأصول الضيافة والعادات المتبعة في الزيارات والمناسبات وآدابها بالإضافة إلى ومضات من تاريخ المجتمع الإماراتي. وتعتمد الهيئة رؤية ممنهجة ومنظورا شاملا يقوم على البحث عن الكفاءات والمواهب الإماراتية الشابة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات وتطوير وصقل مهاراتهم في هذا المجال. وتعتبر مثل هذه المخيمات والنشاطات فرصة للشباب الاماراتي لتطوير معرفته واستكشاف مهاراته الكامنة وتحفيز قدراته على مواصلة التعليم في شتى المجالات والتدريب والاطلاع على التقنيات الحديثة بأسلوب تفاعلي مبتكر. - سا - لبي -

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض