• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شريطة اختيار مترشح من إمارته

الناخب المدرج ضمن «الهيئة» يدلي بصوته من أي إمارة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

سامي عبدالرؤوف

سامي عبدالرؤوف (دبي) أكدت اللجنة الوطنية للانتخابات، أنه يحق لأي مواطن ضمن الهيئة الانتخابية في أية إمارة أن يدلي بصوته وينتخب من يراه مناسباً، من خلال التوجه لأي مركز انتخاب على مستوى الدولة، وليس -فقط - في مراكز الانتخاب في الإمارة التي ينتمي إليها، مشيرة إلى أنه لا يشترط إدلاء المواطن بصوته في إمارته فقط، وذلك بهدف التسهيل على الناخبين ومراعاة لظروفهم، وإنجاحاً للعملية الانتخابية المقبلة. وقال الدكتور سعيد محمد الغفلي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي عضو اللجنة الوطنية للانتخابات: «الناخب الموجود في غير إمارته، عليه أن يتوجه لأقرب لجنة انتخابية له، ويقدم بطاقة الهوية، وبمجرد إدخال بطاقته ستخرج له قائمة بأسماء مرشحي إمارته، فعليه أن يختار منها». وأشار إلى اعتماد نظام التصويت الإلكتروني، نظراً لما يتميز به من خصائص تجعله أفضل من نظام التصويت التقليدي (أي التصويت عن طريق بطاقات الاقتراع)، وأهمها: سهولة استخدامه من قبل الناخبين، والكفاءة والسرعة، حيث يجعل النظام العملية الانتخابية على درجة عالية من الكفاءة والشفافية والدقة. وذكر الغفلي، أن لجنة الطعون رفعت تقريرها إلى اللجنة الوطنية للانتخابات بشأن 3 طعون قدمت على مستوى الدولة، منها طلبان من إمارة الشارقة وطلب واحد بالطعن في إمارة أبوظبي، لافتاً إلى أنه سيتم الإعلان عن القائمة النهائية للمترشحين الاثنين المقبل الموافق 31 أغسطس. وعن الإعلان عن نتائج الطعون المقدمة ضد بعض المرشحين، أوضح الغفلي، أن اللجنة الوطنية العليا من حقها الإعلان عن نتائج هذه الطعون قبل أو في نفس يوم الإعلان عن القائمة النهائية للمرشحين، حيث تمتلك اللجنة الوطنية للانتخابات مرونة واضحة في هذا الجانب بما يتماشى مع الإجراءات القانونية المحددة لسير خطوات ومراحل العملية الانتخابية. وكشف الغفلي، عن أن اللجان الانتخابية على مستوى الدولة، ستبدأ بعد الإعلان عن القائمة النهائية للمترشحين، في تلقي طلبات الدعاية الانتخابية المقدمة من المترشحين، وسيستمر استقبال هذه الطلبات حتى قبل فترة الصمت الانتخابي، مؤكداً أن اللجان الفرعية بكل إمارة ستكون سريعة في اعتماد هذه الطلبات والموافقة عليها في حالة التزامها بالشروط واللوائح المنظمة للعملية الانتخابية. ويقوم المرشح بتقديم استمارة طلب الموافقة على خطة الحملة الدعائية للحصول على ترخيص بذا الخصوص بشأن خطة دعايته، وتتضمن الاستمارة بيانات عن المرشح مقدم الطلب، وأيضاً بياناً بالأنشطة والفعاليات التي يعتزم القيام بها(الدعاية التليفزيونية- الإعلانات الصحفية- الاجتماعات- إعلانات الشوارع)، وعدد المرات المزمع القيام بها، وتكلفتها المادية ومصادر تمويلها. كما يقدم المترشح إضافة إلى إقرار من المرشح بصحة البيانات الواردة في الطلب وتعهده بالالتزام بضوابط الحملة الانتخابية التي وردت في التعليمات التنفيذية للانتخابات، وكذلك تعهده بالالتزام بخطة الدعاية الانتخابية التي تمت الموافقة عليها، علاوة على رأي لجنة الإمارة التي تتولى رفع الطلب إلى لجنة إدارة الانتخابات، وأخيراً قرار لجنة إدارة الانتخابات بشأن الطلب واعتماده. ولفت إلى أنه يجب ألا يتجاوز إنفاق المرشح في عملية الدعاية الانتخابية عن مليوني درهم، حيث يعد المبلغ المذكور هو السقف الأعلى للإنفاق الانتخابي، داعياً المرشحين إلى الالتزام بعدم تجاوز ذلك السقف، والأخذ بالتعليمات الصادرة المنظمة لعمليات الدعاية الانتخابية. وحول المخالفة الانتخابية من أحد المرشحين في رأس الخيمة، أفاد الغفلي، أن أحد مرشحي الإمارة ارتكب تجاوزاً ملحوظاً وأساء لغيره بطريقة معينة، ولذلك لزم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة في هذا الإطار وفق المنصوص عليه، ملمحاً إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد اتخاذ الإجراء القانوني مع هذا المرشح. حقوق دبي (الاتحاد) شدد وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، على أن إلمام المرشح بحقوقه القانونية وبكيفية الحفاظ على هذه الحقوق من ناحية، والإلمام بالواجبات aوالالتزامات التي يتعين على المرشح نفسه أن يلتزمها من ناحية أخرى، إنما يكفل وضع الأشياء في نصابها ويعطي أحد أطراف العملية الانتخابية حقوقه ويلزمه بواجباته وفقاً للأحكام التي تنص عليها التعليمات التنفيذية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض