• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«صلاح الدين» تطالب بالتحقيق في أسباب سقوطها

العبادي ينعى قائدين في الجيش العراقي ويتوعد «داعش» بالثأر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

هدى جاسم، وكالات (بغداد)

نعى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي نائب قائد عمليات الأنبار وقائد الفرقة العاشرة في الجيش العراقي و6 ضباط و25 جنديا قتلوا في هجوم لتنظيم «داعش» في محافظة الأنبار متوعدا بـ»الثأر» ، في وقت طالبت عشائر محافظة صلاح الدين الحكومة بنتائج التحقيقات بشأن الأسباب التي أدت إلى سقوط المحافظة .

وأعلنت قيادة العمليات المشتركة أمس، أن نائب قائد عمليات الأنبار اللواء الركن عبد الرحمن أبو رغيف، وقائد الفرقة العاشرة العميد الركن سفين عبد المجيد، قتلاوأن عدداً كبيراً الضباط والجنود قتلوا وجرحوا .

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول: «أثناء تقدم قواتنا من المحور الشمالي للرمادي في منطقة الجرايشي، تقدمت عجلة مفخخة في اتجاه قواتنا، تم الرد عليها، لكن انفجارها أدى إلى مقتل أبو رغيف وعبد المجيد لقربهما، كما قتلت عددا كبيرا من الضباط والجنود». وذكرت مصادر أمنية أن 6 ضباط و25 جنديا قتلوا أيضا، بالإضافة إلى جرح 20 آخرين.

وكان قائد عمليات الأنبار أصيب أيضا بسقوط قذيفة في منطقة ألبوعيثه شمال شرق الرمادي قبل يومين.

وتبنى تنظيم «داعش» الهجوم الانتحاري قائلا في بيان، إنه كان عبارة عن تفجير أربع عربات مفخخة وهجوم مسلح برشاشين ثقيلين. وأوضح في بيان تداولته حسابات مؤيدة على موقع «تويتر»، «انطلق ستة مهاجمين بأربع عجلات مفخخة ورشاشي دوشكا، نحو المقر الرئيسي الذي تدار منه العمليات شمال الرمادي». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا