• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

«سمين» الشارقة لم يغادر منزله منذ 30 شهراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 فبراير 2017

أحمد مرسي (الشارقة)

لم يغادر (ح. م. ق)، صاحب وزن الـ 300 كيلو جرام، الشقة التي يسكن بها ابنه بمنطقة أبو شغارة بالشارقة، منذ نحو 30 شهراً ماكثاً على سريره الطبي الذي خصصه أهله لرعايته، إلى أن تعرض لوعكة صحية دفعت أسرته لطلب المساعدة من الدفاع المدني ومن ثم إنزاله عبر سلم الإنقاذ من شرفة بالطابق الرابع، لتوصيله للمستشفى.

طوال تلك الفترة يرقد الرجل المسن صاحب السبعين عاماً، على سرير تلقته الأسرة من هيئة الهلال الأحمر كمساعدة لتحمل الوزن الزائد، حيث يقوم الابن برعاية والده ووالدته الموجودة معه أيضاً وهي في عمر السبعين عاماً أيضاً، حيث يقدم لهما كافة الرعاية والعناية.

وتمنى الرجل وأهله أن تجرى له عملية قص معدة وفقاً لظروفه الصحية للتخلص من الوزن الزائد بعد أن بات لا يقوى على الحركة إطلاقاً، وأن تتكفل أي جهة نظراً لظروفه بإجراء هذه العملية.

ويقول الابن (م)، إن والده قدم بصحبه والدته من سوريا، منذ عام 2013 وكانت حركته عادية ويستطيع التنقل بصورة عادية وفقاً لعمره وطاقته، إلا أن تعرض لوعكة صحيها في أكتوبر من عام 2014، وتم إدخاله لمستشفى الكويت بالشارقة وظل بها نحو 40 يوماً يتعالج من مشاكل صحية في الرئة وضعف التنفس وكان وقتها وزنه نحو 200 كيلو جرام.

وتابع: «منذ خروج والدي من المستشفى ظل طريح السرير دون حراك، وتقدم له كل متطلبات الحياة وهو راقد عليه، وبالتالي زاد وزنه خلال عامين تقريباً ليصل إلى أكثر من 300 كيلو جرام، إلى أن أعياه المرض وتعرض لوعكة صحية أرهقته الأيام الماضية، ولم يتشاف بالعلاج، مما استدعى طلب المساعدة لتوصيله للمستشفى".

وأضاف الابن، أن والده يتعايش بصورة عادية جداً كأي شخص عادي وأن كميات الأكل التي يتناولها طبيعية جداً تقدم له مرتين في اليوم، موجهاً الشكر للدفاع المدني وكذلك الإسعاف الوطني والمستشفى على ما يقدم لوالده من رعاية وعناية، نظراً لظروفه الحياتية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا