• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

دعوا لنبذ الخلافات وغرس قيم التنمية

العلماء: كبوة الأمة.. ظرف طارئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

Ihab Abd Elaziz

أحمد مراد (القاهرة)

شدَّد علماء الدين على ضرورة العودة إلى الفهم الصحيح للدين الإسلامي البعيد عن التطرف والغلو، واصفين هذا الأمر بالسبيل الوحيد الذي يخرج الأمة الإسلامية من محنتها الراهنة، وتقوم من كبوتها، ويشيع الأمن والاستقرار ويبدأ البناء والإصلاح.

ودعا العلماء أقطار الأمة الإسلامية إلى نبذ الخلافات والشقاق، والالتفات إلى التنمية وأكدوا أن الغلو والتطرف غريب عن الإسلام الذي أسس على الاعتدال والتسامح، ولا يمكن لإنسان أنار الله قلبه أن يكون مغالياً متطرفاً ولا متشدداً.

واقع مؤسف

يرى د. شوقي علام- مفتي مصر- أن المسلمين في هذه الأيام يعيشون واقعاً مؤسفاً، ولا يمكن القبول به بأي حال من الأحوال، مشدداً على أن هذا الواقع يتنافى تماماً مع ما أرساه الإسلام الحنيف من قيم وتعاليم ومبادئ تدعو إلى التوحد والترابط في مواجهة التحديات الجسيمة التي تواجه الأمة.

ويقول: الخروج من الأوضاع والأزمات الحادة التي تمر بها الأمة يتطلّب العودة إلى الوحدة والاتفاق ونبذ الخلاف والشقاق، بالإضافة إلى التأسي بالنبي صلى الله عليه وسلم والتحلي بمكارم الأخلاق، وأيضاً إحسان الظن بالآخرين، وهذه معان عظيمة إذا فقدتها أمة ضاعت وانهارت، وإذا تمسكت بها قويت وعظمت واستقامت، ونحن ندعو ألا يكون الاختلاف في الرأي سبباً لتباعد الأمة وتفرقها، ففي الوحدة ينتشر الأمن والأمان وتتوافر الحياة السعيدة لأبناء الأمة، والحقيقة أن الحفاظ على هذه الوحدة من أوجب الواجبات الآن حتى تستطيع الأمة عبور هذه المرحلة الصعبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا