• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بيل.. بلا مكان في قلب الريال!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

محمد حامد (دبي)

هو صاحب الصفقة الكروية الأغلى في تاريخ كرة القدم «على حد زعم صحافة الإنجليز»، كما أنه المرشح الأول ليصبح أيقونة الريال في السنوات القادمة «وفقاً لما يعتقده فلورنتينو بيريز»، لكنه على الرغم من ذلك لم يتمكن حتى الآن من غزو قلوب عشاق الريال، وقد أتى الدليل من قلب مدريد، حيث أشارت صحيفة «آس» المدريدية إلى أن نتائج استطلاع الرأي الجماهيري تؤكد أن عشاق الملكي لا يريدون رؤية جاريث بيل في تشكيلة فريقهم الأساسية.

استطلاع الرأي الذي يرصد نبض الجماهير، ولا يعترف برؤية المدربين أو مجاملات الإعلاميين، أشار بصورة مباشرة إلى أن جماهير النادي الملكي لا ترى أن للنجم الويلزي مكاناً في تشكيلته التي تواجه ريال بيتيس غداً في المرحلة الثانية للدوري الإسباني، وقد شارك أكثر من 20 ألفاً في الاستطلاع.

وجاءت النتائج لتصب في مصلحة كريستيانو رونالدو بحصوله على 95 % من الأصوات، وخاميس رودرجيز 90%، كريم بنزيمة بنسبة 75 %، ومثلها للنجم الموهوب إيسكو، وفي منتصف الملعب سيطر كرويف البلقان مودريتش على الاختيارات وحصل على 95%، كما انتزع الألماني توني كروس 93% من أصوات المشجعين.

وأصبح بيل في مأزق حقيقي على المستوى الجماهيري الأقل، فقد منحه 39% فقط أصواتهم ليصبح اللاعب الأقل في قائمة النجوم الذين يتطلع جمهور الريال إلى مشاركتهم في التشكيلة الأساسية، وعلى المستوى التكتيكي لا يوجد للنجم الويلزي مكان في الهجوم أو وسط الميدان، والأهم من ذلك أنه بلا مكان في قلوب عشاق الريال.

يذكر أن بيل شارك مع الريال منذ انتقاله إلى صفوفه صيف 2103 في 93 مباراة محرزاً 39 هدفاً، وتسبب التألق الدائم للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، في جعل الويلزي «لاعب الظل» الذي يعاني لإثبات الذات، وتأكيد أحقيته بلقب صاحب الصفقة الأغلى في تاريخ كرة القدم، والتي وصلت قيمتها إلى 100 مليون يورو، ليصبح أغلى من رونالدو «94 مليوناً»، وفقاً لتأكيدات الصحف اللندنية، فيما تتمسك الصحافة المدريدية بأن قيمة صفقة انتقال بيل من توتنهام إلى صفوف الريال بلغت كلفتها 91 مليون يورو لا أكثر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا