• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

مفاجأة: محامي سيدة أميركا الأولى يعارض مرسوم ترامب ضد الهجرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 فبراير 2017

الاتحاد نت

أعرب قضاة ومحامون أميركيون كُثر عن معارضتهم لمرسوم الرئيس دونالد ترامب، بحظر دخول مواطني سبع دول مسلمة إلى الولايات المتحدة لمدة تسعين يوماً، وذلك حتى قبل صدور الأمر القضائي الأخير الخاص بتعليق تنفيذه.

ولكن ربما تبدو معارضة المحامي مايكل فيلدز وانتقاداته اللاذعة للمرسوم الرئاسي ذات طابع مختلف ولو قليلاً. فالرجل هو من وصفته السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب بـ«محاميّ لشؤون القضايا المتعلقة بالإقامة والهجرة»، حينما كانت تسعى العام الماضي لمواجهة تهمٍ وُجِّهت إليها بالعمل لبعض الوقت في الولايات المتحدة، دون تأشيرة تسمح لها بذلك.

وقتذاك، وقع فيلدز خطاباً أكد فيه أنه لا توجد أي سجلات تدعم الاتهامات الموجهة لميلانيا في هذا الصدد. ولكن بعد شهور، كشفت وكالة «أسوشيتد برس» للأنباء عن وثائق بدا أنها تشير إلى أن السيدة الأولى حالياً، ظلت لعدة أسابيع تعمل عارضةً للأزياء على نحو غير قانوني في الولايات المتحدة.

الآن، يرفع فيلدز -وهو ديمقراطي يتخذ من نيويورك مقراً لأنشطته في المحاماة- راية الرفض الشديد لمرسوم ترامب المثير للجدل بشأن نظامي الهجرة واللجوء إلى الولايات المتحدة.

فعلى حساب شركته على موقع «فيس بوك»، كتب المحامي -الذي سبق أن صوّت لصالح المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة- مداخلة ندد فيها بالحظر الذي فرضه ترامب «والذي شمل في البداية، حاملي البطاقات الخضراء» التي تسمح لأصحابها بالسفر من وإلى الولايات المتحدة بحرية باعتبارهم مواطنين دائمين. واعتبر فيلدز هذه الخطوة غير مسبوقة.

كما أدلى المحامي الأميركي بتصريحات صحفية، كشف فيها عن أن عدد موكليه قد زاد بواقع أربعة أضعاف منذ صدور مرسوم ترامب في السابع والعشرين من الشهر الماضي.