• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أحلام مالودا.. إلى الهند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

أنور إبراهيم (القاهرة)

لم يشأ أن يسير على نهج كثيرين من نجوم كرة القدم العالميين الذين يشدون الرحال إلى أميركا بمجرد انتهاء مشوارهم مع أنديتهم الأوروبية والأميركية الجنوبية.. فعلها الإسبانى ديفيد فيا والبرازيلى كاكا والإنجليزيان ستيفن جيرارد وفرانك لامبارد وغيرهم كثيرون من أجيال سابقة ولاحقة له. ولكن النجم الدولي الفرنسي «فلوران مالودا» الذي طالما صال وجال مع منتخب الديوك ووصل معه إلى نهائي مونديال ألمانيا 2006، ومع نادى تشيلسى الإنجليزى الذي حصل معه على بطولة الدوري الإنجليزي «البريمير ليج» عام 2010، لم يفعل مثل هؤلاء النجوم، وإنما سار على نهج مواطنه وصديقه «نيكولاى أنيلكا»، واختار مواصلة مشواره الكروي، وهو في الخامسة والثلاثين من عمره في الهند.. نعم في الهند حيث يتواجد أنيلكا بالفعل من الموسم الماضي الذي انطلق فيه الدوري الهندي.

وبعد أيام من تعاقده رسميا مع نادى «ديناموز دلهي» في صفقة انتقال حر- حيث إنه بدون ناد منذ آخر ناد لعب له وهو «ميتز» الفرنسي- أجرت صحيفة «تايمز أوف إنديا» مع مالودا حوارا أوضح فيه أسباب اختياره للهند وهذا النادي فقال: «أعرف رابطة الدوري الكروي الهندي «أنديان سوبر ليج» منذ أن بدأت في الموسم الماضي، حيث تعرفت على براشان أجواروال رئيس الرابطة هناك واستمرت علاقتنا من وقتها وكنا على اتصال دائم، وكنت من جانبي أتابع بشغف مباريات الدوري الهندي طوال الموسم الماضي.

وأضاف الجناح الدولي الفرنسي قائلاً : «الدوري الهندي يقوم على أسس ممتازة ويملك المقومات التي تجعله في المستقبل بطولة مهمة. وتابع قائلاً : «تعرفت على خطط نادى ديناموز دلهي» المستقبلية واقتنعت بما يملكه من إمكانيات وبنية أساسية.. لقد كانت الهند دائما في عقلي وتفكيري ولهذا لم أتردد في التعاقد مع هذا النادي، ومثلما لعب بعض نجوم الكرة القدامى دورا في تطوير ونشر كرة القدم في اليابان والصين وشرق أسيا بوجه عام، فإنني أحلم بأن يكون لي دور في نشر اللعبة أكثر وأكثر في الهند وتعريف العالم بالكرة الهندية الجديدة، وأن يعلم الجميع بأن هناك دوري كرة قدم جديد في هذا البلد وأنه يستحق المتابعة والاهتمام. أما التحدي الجديد أمام مالودا- كما يقول في حواره مع الصحيفة الهندية- فهو جذب زملاء قدامى له من الذين سبق أن لعبوا معه سواء فى الأندية التى لعب لها أو فى المنتخب الفرنسي على امتداد مشواره الكروي، وإغرائهم بالذهاب إلى الهند للعب هناك وضرب مالودا مثلا بمواطنه نيكولاى أنيلكا الموجود فعلا في الهند من الموسم الماضي- أول موسم للدوري الهندي- حيث يمارس أنيلكا دور اللاعب والمدرب في آن واحد مع ناديه «موباى سيتى أف. سى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا