• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بأقلام الجماهير

إلى الأمام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

وليد الهناوي

قدر الله وما شاء فعل والحمدلله على كل حال في جميع الأحوال، خسرنا الصدارة، ولم نخسر المنافسة، فما زلنا في الميدان موجودين مع الثمانية الكبار في آسيا، لم نوفق أمام أفضل فرق آسيا ومتصدر منتخبات آسيا في آخر تصنيف للاتحاد الدولي، أمام منتخب كان همه تأمين مرماه طوال الـ90 دقيقة من هجمات «الأبيض»، لكن لم نخسر المنافسة، حصلنا على وصافة المجموعة، وتأهلنا بين الثمانية الكبار لنواجه اليوم المنتخب الياباني.

نعم سيطرنا وأضعنا الكثير من الفرص، وفرضنا أسلوبنا عليهم وفعلنا كل شيء في عالم المستديرة، كانت الدقيقة الـ90 قاسية على عشاق «الأبيض»، حملت هدف تعودنا عليه في منطق المستديرة الذي لا يعترف بالأفضلية والاستحواذ، بل يعترف بمن يستغل أنصاف الفرص ليترجمها إلى أهداف.

ليس عيباً أن تحترم منافسك وتدافع لتحقق مبتغاك في النهاية، كلٌ له أسلوبه الذي يستخدمه ليصل إلى هدفه، لهذا لن نبكي على اللبن المسكوب وضياع الصدارة، ومقابلة أي منتخب في الدور الثاني مهما كانت قوته وبطولاته، لن نقف عند مركز «الوصافة» لتبادل العتاب، ونلوم بعضنا البعض على ضياع الفرص، بل يجب علينا أن نقف كلنا خلف ممثلنا الشرعي، ومن حقق لنا ماعجزنا عن تحقيقه منذ 1996، ووصل بنا اليوم إلى دور الثمانية بأداء ونتيجة، وجيل نفخر فيه جميعنا، وقد حصل على الإشادة من القريب والبعيد، تعلمنا من قادتنا السير إلى الأمام، وعدم النظر للخلف، إلا للاستفادة وأخذ منه العبر لتكملة المسيرة.. مع جيل المستحيل لا يوجد في قاموسنا كلمة «لا نستطيع» بل سنحقق تطلعاتنا بإذن الله.

الأساس الذي بنينا عليه منتخب الأمل أساس قوي ومتين.. لن تهتز ثقتنا فيكم.. ولن نصرخ في وجوهكم ونلومكم.. كلنا عيال زايد.. قلوبنا على بعض.. وهدفنا واحد.. رسم البسمة على وجوه شيوخنا وشعبنا.. وبناء مستقبلنا بسواعدنا.. منصور بإذن الله يا منتخبنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا