• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

شكاوى من دعاية وهمية وبطء الاستجابة للعملاء

خدمات ما بعد البيع: معسول الوعود.. وخيبة الردود

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 فبراير 2018

محمد الأمين، عمر الأحمد، عائشة الكعبي (أبوظبي)

رغم تطور «خدمة ما بعد البيع» في العالم، كأهم عناصر ترويج السلع وزيادة المبيعات، من خلال الضمانات التي تمتد لسنوات تغطي علاج الأخطاء والعيوب المصنعية، بل ووصول الأمر إلى تطوير أسلوب تقديم الخدمة، لتوفير البديل للمستهلك، خلال فترة صيانة أو إصلاح المنتج، ووجود جهة حامية بقوة وفاعلية للمستهلك، إلا أن هذه الخدمة تتحول في بعض الأحيان من معسول الوعود عند الشراء إلى خيبة الردود بعد البيع!!

هذا ما انتهى إليه عدد ممن استطلعت «الاتحاد» آراءهم حول هذه القضية، الذين رووا قصصاً من معاناتهم مع بعض الشركات، وغياب خدمات ما بعد البيع وتعثرها، ومماطلة الشركات ومراكز البيع حين يحتاج العميل إليها، مطالبين بضرورة رفع مستوى الخدمة من خلال التجاوب السريع مع العميل، وأن تعطي الشركات والمراكز التسوقية أولوية كبرى لملاحظات العملاء على منتجاتها، لتجنب وصول هذه الشكاوى إلى المحاكم، وتكبد خسائر مادية طائلة، وما يترتب عليه من تشويه سمعتها.

وأشار بعضهم إلى تعرضهم لاحتيال بعض منافذ البيع التي ماطلت وقدمت وعوداً كاذبة حول الضمان، واستبدال المنتج في حال العطل، أو استرجاع ثمن بعض السلع التي اكتشفوا عيوباً فيها.

شهر من الانتظار

قال عبد الله المختار، اشتريت غسالة؛ من أحد المراكز التجارية، وبعد تركيبها تبين أنها لا تعمل بشكل صحيح، فاتصلت بالجهة التي اشتريتها منها؛ وأرسلت نفس الفريق الفني الذي قام بتركيبها، وبعد الفحص تبين أنها معطلة، فطالبوني بالرجوع لجهة الضمان التي أرسلت فريقا ثانيا بعد أسبوع، فقام بمعاينة الجهاز ونقله للتصليح -حسب ادعائهم- ثم أمضيت أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، أتابع الاتصالات مرة بفنيي جهة البيع؛ وأخرى بالرقم الموجود على قسيمة الضمان؛ إلى أن جاؤوا بأخرى بعد فترة انتظار واتصال دامت شهراً، مسوغين طول غيابهم بمحاولة إصلاح الأولى حتى تبين لهم أن بها مشكلة غير قابلة للتصليح.

وأضاف أن خدمات ما بعد البيع تعاني قصوراً شديداً، من قبل بعض الشركات والوكلاء المحليين، وربما تحولت إلى دعاية وهمية فقط لا غير، حيث يتذمر عملاء الشركات من سوء التعامل، وعدم حصولهم حتى على الإجابات حول السلع بعد البيع، والأسوأ مماطلة الشركات عند التنفيذ أو التأخر في توفير هذه الخدمات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا