• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

المنشطات تفسد فرحة الكينيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 28 أغسطس 2015

بكين(د ب أ)

بعد عقود طويلة اقتصرت فيها إنجازات ألعاب القوى الكينية على سباقات العدو، جاءت الميدالية الذهبية التي أحرزها كل من جوليوس إيجو في مسابقة رمي الرمح ونيكولاس بيت في سباق 400 متر حواجز لتؤكد أن ألعاب القوى الكينية لديها أكثر من مجرد التفوق في سباقات العدو.

ورغم هذا، اصطدم إنجاز ألعاب القوى الكينية في بطولة العالم المقامة حالياً بالعاصمة الصينية بكين بانضمام حالتين جديدتين إلى سجل كينيا في تعاطي المنشطات مما جعل البعثة الكينية المشاركة في البطولة الحالية مرتبكة بين الإنجاز الواضح على استاد «عش الطائر» وفضيحة المنشطات التي يمكنها تلطيخ سمعة ألعاب القوى الكينية.

وساهمت ذهبيتا إيجو وبيت في سيطرة كينيا على صدارة جدول ميداليات البطولة الحالية برصيد ست ميداليات ذهبية وثلاث فضيات وبرونزيتين.

كما أوشكت البعثة الكينية على حصد رصيد من الميداليات ببطولة العالم الحالية يعادل أفضل إنجاز لها في دورات الألعاب الأولمبية عندما أحرزت ألعاب القوى الكينية ست ميداليات ذهبية وأربع فضيات وأربع برونزيات في أولمبياد بكين 2008 عندما أقيمت المنافسات على هذا الاستاد أيضا.

ولكن هذا النجاح تزامن مع صدمة حقيقية لألعاب القوى الكينية قد تدفع البعض إلى اعتبار هذا التفوق الكيني ليس نابعاً فقط من الخصائص الجينية أو أفضلية طول القامة وإنما أيضاً قد يكون نابعاً من تعاطي المنشطات. وأعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى، عن طريق البريد الإلكتروني، أن جويس زاكاري ومواطنته كوكي مانونجا اللذين يشاركان في سباقات 400 متر حواجز سقطا في اختبار الكشف عن المنشطات.

ولم يكن أي من زاكاري أو مانونجا ضمن الرياضيين البارزين في كينيا كما أنهما ليسا من المرشحين لميداليات في البطولة الحالية، ولكنهما على الأقل انضما حالياً لقائمة تضم نحو 30 رياضياً كينياً سقطوا في اختبارات الكشف عن المنشطات على مدار آخر ثلاث سنوات.

ويوجد 13 كينياً في سجلات الاتحاد الدولي للقوى والتي تضم نحو 300 رياضي جرى إيقافهم بسبب المنشطات علماً بأن أبرز هؤلاء الكينيين هي ريتا جيبتو الفائزة بلقب سباق ماراثون بوسطن ثلاث مرات.

وأصدر الاتحاد الكيني للقوى بياناً في هدوء أوضح فيه «بدأ التحقيق في هذا الأمر الذي أسفر عن هذه النتائج». سيكون هناك تأييد وتعاون تام مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى».وقال ستيف كرام النجم السابق لسباقات المسافات المتوسطة والناقد الحالي في هيئة الإذاعة البريطانية «بي.بي.سي»: «هذا ليس جيداً للبعثة الكينية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا