• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

فافرينكا يلتقي روانيش في نصف النهائي

فيرير يقصي تسونجا ويضرب موعداً مع نادال في «عالمية مبادلة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي) تأهل ديفيد فيرير المصنف السابع على الصعيد العالمي، لملاقاة مواطنه رافاييل نادال المصنف الخامس في نصف نهائي بطولة مبادلة العالمة للتنس الأرضي، بعدما أقصى نظيره الفرنسي جو ويلفريد تسونجا المصنف العاشر بمجموعتين دون مقابل وبواقع أشواط 6-1 لكل مجموعة، وذلك في المباراة الافتتاحية التي شهدها مركز التنس الدولي بمدينة زايد الرياضية مساء أمس واستمرت لمدة 54 دقيقة، كان فيها فيرير الأفضل بلا منازع وعلى عكس ما كان متوقعاً بأن يقدم النجم الفرنسي مستوى فنياً كبيراً في هذه المباراة المهمة. كما تأهل الكندي ميلوش روانيش المصنف 14 على الصعيد العالمي، للقاء السويسري ستان فافرينكا المصنف الرابع في نفس الدور اليوم. وكان فيرير تقدم في المجموعة الأولى سريعاً بنتيجة 5-1، بعدما أربك خصمه تسونجا بالإرسال التي يتميز بها الأخير، إذ بدا واضحاً تمتع كليهما بذات القدرة في تنفيذ الإرسالات القوية، لكن رد فعل فيرير السريع في الكرات القصيرة والطويلة في أن معاً، على عكس تسونجا الذي واجهة صعوبة في مجاراة خصمه، منح النجم الإسباني الفرصة بسهولة لحسم المجموعة الأولى لصالحه 6-1. وفي المجموعة الثانية قدم فيرير فاصلاً قوياً في أول الأشواط، ونفذ عدداً من الإرسالات التي فشل تسونجا في التصدي لها ليتقدم 2-0، لكن الأخير سرعان ما انتفض في الشوط الثالث في محاولة منه لكسر إرسالات خصمه إلا أن الحظ لم يسانده فخسر الشوط، وواصل فيرير تفوقه ليظفر بالمجموعة الثانية بنتيجة 6-1. وعن الأداء الذي شاهدته المواجهة، أكد فيرير أنه لعب بثبات طيلة الوقت، في حين أن أداء تسونجا شابته العديد من الأخطاء التي حالت دون فوزه على حد وصفه، لافتاً إلى أنه عكف طيلة الأسابيع الثلاثة الماضية على التدرب بكل قوة لضمان الظهور بشكل قوي في بطولة مبادلة. وعن اللقاء المرتقب المنتظر أن يجمع مع مواطنه نادال الساعة الخامسة مساء اليوم، قال فيرير «بالتأكيد سيكون قوياً وأنا مطالب باللعب بطريقة ثابتة طيلة المباراة إذا ما أردت تحقيق الفوز» مضيفاً «أعلم جيداً ما يتمتع به نادال من مستوى فني فهو يعد أحد أفضل اللاعبين على الصعيد العالمي، سبق وأن حققت الفوز على نادال في عام 2012، والعام الحالي، لكن فوزي الأخير يعتبر الأفضل كونه جاء في أحد أفضل الأعوام بمسيرتي الرياضية، بعدما نجحت في تحقيق 5 ألقاب عالمية على عكس عام 2012، الذي كنت أخطو فيه خطواتي الأولى على الصعيد العالمي». وأكد فيرير أنه يكن الاحترام الكبير لمواطنه نادال، ووصفه بأنه أحد اللاعبين الذين يقدمون مستويات فنية كبيرة، لكنه في الوقت نفسه أبدى رغبة كبيرة في تحقيق الفوز، الذي من شأنه أن يمضي به إلى المشهد الختامي للمرة الرابعة في تاريخ مشاركاته بطولة مبادلة العالمية للتنس. وأنهى فيرير حديثه بالتأكيد على أن مباراة نادال ستكون مختلفة، عما سبقها فهي تتطلب على حد وصفه اللعب بطريقة جيدة وتركيز شديد. بدوره عزا تسونجا أسباب الخسارة أمام فيرير إلى حالة الإرهاق التي يعاني منها قائلاً «لقد تدربت لساعات طويلة قبيل مباراة اليوم وبصراحة دخلت إلى الملعب وأنا أعاني من الإرهاق الذي حد من تطلعاتي، جئت إلى أبوظبي لأشارك في أجواء احتفالية جميلة في لعبة التنس فبطولة مبادلة تعد بمثابة افتتاح رائع للموسم». وأضاف «لم يتح فيرير لي فرصة إطالة عمر المباراة فقد لعب بحماس شديد وبطريقة ثابتة من الشوط الأول وحتى نهاية اللقاء، إذ لم أستطع مجاراة ألعابه الهجومية رغم محاولاتي الدائمة لإطالة زمن المباراة، لكنه كان ينهي الكرات بطريقة جيدة، حتى تلك البعيدة عنه كان يستطيع اللحاق بها وتحويلها إلى نقاط. وأنهى تسونجا حديثه بالتأكيد على أنه لم يكن سيئاً في المباراة، لكن فيرير كان متألقاً وبشكل كبير وهو ما حرمه من تحقيق الفوز. وفي المباراة الثانية، تأهل الكندي ميلوش روانيش المصنف 14 على الصعيد العالمي، للقاء السويسري ستان فافرينكا المصنف الرابع، في المباراة الأخرى بنصف النهائي المقرر في السابعة مساء اليوم، عقب تغلبه على الجنوب إفريقي كيفن أندرسون المصنف 12 بمجموعتين دون مقابل مساء أمس. وأنهى روانيش اللقاء الذي تواصلت مجرياته على مدار ساعة وخمس دقائق، مجموعته الأولى متفوقاً بواقع 6-3، حيث نجح النجم الكندي في كسر إرسال خصمه السريع الذي تجاوزت سرعته المئتي كيلومتر في الكثير من الأحيان، إلى جانب قدرته الكبيرة على اغتنام العديد من النقاط الثمينة من الكرات الساقطة قرب الشبكة، قبل أن يحتدم الصراع على المجموعة الثانية التي دانت بصعوبة لمصلحة روانيش بواقع 6-4. الجدير ذكره أن لقاء الأمس اعتبر الثالث في تاريخ مواجهات اللاعبين، حيث نجح روانيش أمس في تحقيق فوزه الثاني على نظيره الجنوب أفريقي. خلدون المبارك: «مبادلة» ليست تنافسية فقط.. وتأثيرها الإيجابي إلهام للشباب أبوظبي (الاتحاد) قال معالي خلدون خليفة المبارك الرئيس التنفيذي لمجموعة مبادلة العضو المنتدب، إن رياضة التنس هي زاخرة بالحماس والنشاط والمرونة والمنافسة القوية، وهو الأمر المتوقع من بطولة مبادلة العالمية التي انطلقت منافساتها أمس عشية بدء العام الجديد 2016. وأضاف «تحرص الشركة ومنذ انطلاق البطولة على توفير الدعم اللازم لتخرج هذه البطولة بالمظهر اللائق، الذي يتماشى مع مكانة دولة الإمارات، ويسعدنا أن نبدأ العام الجديد بهذه البطولة العالمية المتميزة التي نستضيفها كل عام وتجمع نخبة من أفضل نجوم رياضة التنس في العالم». وأكد المبارك أن أهمية بطولة مبادلة لا تقتصر على المستوى الرفيع من التنافس بين كوكبة من أفضل اللاعبين المشاركين في العالم، وإنما تتعدى ذلك إلى التأثير الإيجابي الذي تحدثه من حيث أهمية الرياضة في اتباع نمط حياة حافل بالصحة والنشاط، ونأمل أن يمثل هذا الحدث مصدر إلهام للشباب الإماراتيين في رحلتهم نحو حياة سعيدة وصحية. وتابع «من أهم الفعاليات التي تتضمنها البطولة، هي كأس مبادلة للمجتمع، حيث تتاح الفرصة أمام عشاق اللعبة ومن جميع الأعمار للتفاعل عن قرب مع نجوم اللعبة، ومنافسة أحد النجوم المشاركين في البطولة، وذلك بعد الفوز بمباريات يخوضها اللاعبون واللاعبات فيما بينهم بروح المنافسة القوية، إذ ستتاح للفائزين فرصة الدخول في ورشة تدريب مع أحد اللاعبين المشاركين في البطولة والتعرف منه على أسرار الوصول إلى الاحتراف في هذه اللعبة». وأردف الرئيس التنفيذي لمجموعة مبادلة في كلمته بالكتيب الرسمي للبطولة «إن النهج العام الذي يربط جميع المبادرات التي تتبناها مبادلة يتمثل في تحقيق منافع اجتماعية راسخة بالنسبة لأبوظبي والإمارات بوجه عام، ونحن فخورون بالتأثير الإيجابي الكبير الذي ستحدثه هذه البطولة في المجتمع، ومن خلال برنامج مبادلة للتنس في المدارس الذي يتيح للطلاب في مختلف أنحاء الدولة الفرصة لاستخدام أفضل المعدات والبرامج التدريبية للانطلاق في ممارسة هذه الرياضة، ويسعدني بهذه المناسبة أن أعلن عن نجاحنا في استقطاب أكثر من 47 ألف طالب للتعرف إلى هذه الرياضة على مدار السنوات الماضية». ستان فافرينكا: لا أعد نفسي ضمن الأربعة الكبار أبوظبي (الاتحاد) أكد السويسري ستان فافرينكا المصنف الرابع على الصعيد العالمي، رغبته الكبيرة في استهلال موسم التنس لعام 2016 بلقب بطولة مبادلة العالمية، التي تحظى بالأهمية الكبيرة حالها كحال كافة الاستحقاقات الأخرى التي سيقبل على المشاركة بها مستقبلاً، مشيراً إلى أن هذا الأمر ينطبق كذلك على كافة النجوم المشاركين والذي جاؤوا إلى أبوظبي لتدشين موسم التنس العالمي بلقب مهم. وشدد فافرينكا في المؤتمر الصحفي الذي عقده ظهر أمس في مجمع التنس الدولي بمدينة زايد الرياضية، قبيل تدشين مشواره في البطولة اليوم، على أن رياضة التنس باتت تحفل بالصعوبة الكبيرة، إذ ليس من السهل على حد وصفه بلوغ المراتب العشر الأولى، نظراً لقوة الأسماء التي تتنافس على احتلال موقع متقدم في هذا التصنيف، لافتاً إلى أنه ورغم احتلاله المرتبة الرابعة على لائحة التصنيف، إلا أنه لا يعد نفسه ضمن اللاعبين الأربعة الكبار على صعيد اللعبة، إذ ما يزال بحاجة إلى المزيد من الجهد لترسيخ حضوره في المقدمة. وأضاف فافرينكا: «الوصول إلى المراكز العشرة الأولى على لائحة التصنيف العالمي لم يأت بسهولة إذ استغرق مني هذا الأمر الكثير من الوقت، لافتاً إلى أن العامين الماضيين كانا الأكثر زخماً في حياته الرياضية بفضل العروض القوية التي قدمها لترسيخ اسمه بين الكبار، مشيداً في الوقت نفسه بالجهود الكبيرة التي يبذلها مدربه ماجنوس نورمان الذي أثرى مسيرته الرياضية، بفضل الخبرة الكبيرة التي يضطلع بها الأخير، خاصة وأنه يعتبر أحد اللاعبين السابقين الكبار على صعيد لعبة التنس، حيث وصف مشواره مع ماجنوس بالرائع، والذي أعاد له الفضل في احتلال المرتبة الرابعة على لائحة التصنيف مع نهاية عام 2015». وبدا فافرينكا البالغ من العمر 30 عاماً متواضعاً في رؤيته لتطلعاته في عام 2016، حيث أكد أنه يسعى إلى مواصلة اللعب الحفاظ على حضوره التنافسي وإبداء الرغبة الدائمة في تحقيق الانتصارات، موجهاً الشكر على دعوته للمشاركة في بطولة مبادلة العالمية. أبدى سعادته بأجواء أبوظبي المثالية نادال: أنا الآن أقبع بالمرتبة الخامسة وليس الخمسين أبوظبي (الاتحاد) قال الإسباني رافاييل نادال: إنه مقتنع بما حققه في عام 2015 رغم أنه لم يكن مثالياً بالنسبة له، بعدما شهد تراجعه إلى المركز الخامس على لائحة التصنيف الدولي، مؤكداً، في رده على تساؤلات الصحفيين في المؤتمر الصحفي الذي عقده بمركز التنس الدولي أمس، أنه ينظر إلى الناحية الإيجابية من الأمر قائلاً: «أنا أحتل المركر الخامس بالمناسبة وليس الخمسين في حين أنني أسعى وبكل ما أملكه من جهد إلى تجاوز عثرات عام 2015 وأنا أؤمن بأنني أملك القدرة على تحقيق ذلك». وعن التحضيرات التي خاضها تأهباً لبطولة أبوظبي، أكد نادال أنه تأهب وبشكل جيد من خلال التدريبات اليومية التي خضع لها في مدينة مايوركا الإسبانية، تحت إشراف مدربه، قبل أن تتواصل التدريبات في أبوظبي، حيث وصف الحالة الجوية السائدة بالرائعة والتي تتيح للاعب تقديم أقصى ما يملكه من جهد لضمان الظهور بشكل جيد. ورداً على توقعاته للحضور التنافسي المنتظر أن يقدمه اللاعبون المشاركون قال: «لا أستطيع التنبؤ بما ستنجلي عنه مواجهات البطولة، أعتقد أن كل المشاركين يتمتعون بمستويات فنية قوية ومتطورة وبالنسبة لي فأنا سأسعى إلى بذل قصارى جهدي لتقديم العروض المقنعة وهذا ما سأسعى إليه في عام 2016». وعن جدول الاستحقاقات التي يقبل عليها العام الحالي، أكد نادال أن برنامجه متعارف عليه ولا يطرأ عليه أي تعديل عادة فهو يحرص على استهلال مشواره سنوياً من أبوظبي مروراً ببطولة الدوحة ثم أستراليا وهكذا حتى نهاية العام، مضيفاً في ذات السياق: «بطولة مبادلة تعتبر بمثابة أفضل محطة إعدادية بالنسبة له فهي تكشف عن القدرات التي أتمتع بها، فضلاً عن أجوائها الإيجابية التي تثير الحماسة لبدء الموسم بشكل قوي، ومن هنا فأنا دائماً ما أشعر بالسعادة لحظة العودة إلى أبوظبي للمشاركة في بطولتها الرائعة». وعن بطولة أستراليا المفتوحة أولى بطولات الجراند سلام التي سيعود إليها نادال في موسم 2016 وتوقعاته للمشاركة بها، أكد أنه لا يستطيع التنبؤ بما سيحققه في منافساتها، قائلاً: «تركيزي ينصب حالياً على المنافسة الحالية المتمثلة ببطولة مبادلة فقط». وتناول نادال في نهاية حديثه تركيزه على العمل الاجتماعي المتمثل بمؤسسة «رافانادال» التي دشنها في عام 2007 وتعنى بالعمل الاجتماعي والعمل على مساعدة وتنمية الأطفال والشباب مشيراً إلى أن المؤسسة تهدف إلى تعليم الأطفال وتثقيفهم عن طريق لعبة التنس. عروض ترفيهية قبل «الافتتاحية» أبوظبي (الاتحاد) سبق انطلاق المباراة الافتتاحية لبطولة مبادلة العالمية للتنس القيام بعروض ترفيهية خاصة، واكبت دخول الجماهير إلى مدرجات مركز التنس الدولي. واستعرض بطل التنس الأسترالي بات كاش سفير بطولة مبادلة العالمية، مهاراته في اللعبة بصحبة عدد من اللاعبين الصغار، قبل أن يتفاعل مع الجماهير الحاضرة التي تسابقت لالتقاط كرات التنس التي قام بتصويبها إلى المدرجات. وشهدت مدرجات مركز التنس الدولي حضوراً كثيفاً لعشاق اللعبة من المواطنين والمقيمين. برنامج اليوم الساعة 2.30: مباراة المركز الخامس وتجمع تسونجا مع أندرسون تعقبها مباراة زوجي حاسمة قصيرة تجمع بين أفضل لاعبين إماراتيين. الساعة 5.00: مباراة نصف النهائي الأولى وتجمع نادال مع فيرير. الساعة 7:00: مباراة نصف النهائي الثانية وتجمع فافرينكا مع روانيشww

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا