• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

شنيشل: جاهزون لـ «صراع الأفكار»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 23 يناير 2015

كانبرا (الاتحاد)

أكد راضي شنيشل مدرب العراق أن جميع مباريات ربع النهائي صعبة، لأن المنتخبات الصاعدة قوية، إلا أن الصورة بدأت تتضح والأوراق مكشوفة، وإن اختلفت استراتيجية كل مدرب في التعامل مع المباراة، في الوقت نفسه العراق، يملك وإيران الحظوظ نفسها، للصعود إلى نصف النهائي.

وأضاف: لعبنا أمام إيران مباراة ودية قبل البطولة، وأيضاً أوزبكستان، ومع اليابان القوي في المجموعة، وإذا كان «الساموراي» حامل اللقب فإن المنتخب الإيراني متصدر التصنيف الآسيوي، وأرى أن المدرسة الإيرانية متقاربة في الفكر مع العراقية، ونستطيع أن نتعامل مع المباراة بشكل جيد، ولا ننسى أننا حققنا أول فوز على إيران عام 1993، وفريقنا قادر على المواجهة.

ورد شنيشل على سؤال حول عدم دخول أهداف في مرمى إيران، قال: «إيران ليس المنتخب الوحيد الذي لم تهتز شباكه، وهناك اليابان وكوريا الجنوبية، كما أن «الودية» معه قبل البطولة أفادتنا كثيراً، وشاهدنا الفريق بشكل أقرب، بل نقطة إيجابية، لأنها منحت الثقة لعدد من الشباب، وكنا بحاجة لذلك، والحقيقة أن التجهيز من خلال التجارب كان ضعيفاً، واختيار الفرق لم يكن مناسباً، ولا أقلل من شأن الجهاز الفني السابق، بل حرصنا أن تكون المواجهات قوية حتى يستفيد منها المنتخب.

وطالب شنيشل من اللجنة المنظمة فصل جماهير المنتخبين، خاصة أن كل منتخب له جالية كبيرة، وفي مباراة فلسطين كانت الجماهير معاً في المدرجات، ولا يوجد فاصل بينهما، والأفضل فصلهما، حتى لا تحدث مشاكل، مؤكداً أن الجالية العراقية في أستراليا لا تحتاج إلى دعوة لحضور مثل هذه المباريات المفصلية للمنتخب، لأنها موجودة معنا في التدريبات والفندق وأيضاً المباريات. وتطرق إلى الاحتكاك القوي من لاعبي إيران، وقال: هذا مطلوب في كرة القدم، وألمانيا يلعب بهذه الطريقة، إلا أننا نتمنى أن نشاهد مباراة ممتعة، بعيداً عن الاحتكاكات المستمرة، خاصة أن بداية من دور الثمانية، ينظر العالم إلى البطولة، ولابد أن نقدم صورة جيدة عن الكرة الآسيوية.

ونفى شنيشل أن يكون الوضع في العراق مؤثراً على المنتخب، وقال: نتعامل مع الأمور بشكل طبيعي، وسواء تدربنا في العراق، أو خارجها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا