• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

هذا الأسبوع

الخير يهزم الشر في مائة متر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أغسطس 2015

حسن المستكاوي

انتصار الخير على الشر هو المنطق؛ لأنه الحياة. وإلا ما استمرت البشرية. وفي سباق المائة متر عدواً ببطولة العالم لألعاب القوى، أشاد خبراء اللعبة والإعلام بفوز العداء الجامايكي أوسان بولت على منافسه الأميركي جاستين جاتلين الذي أوقف مرتين بسبب تعاطيه المنشطات. وهو لم يخسر في 29 سباقاً منذ 2013، وسجل أفضل رقم هذا العام وقدره 9٫76 ثانية. فكانت التوقعات لمصلحته في بكين. ولا أعرف ماذا كان سيحدث لو فاز جاتلين بالسباق، خاصة أن بولت هزمه بفارق واحد من المائة من الثانية..؟

في الألعاب الأولمبية، سباقان لهما معظم الاهتمام: الأول هو الماراثون لقيمته التاريخية ولمسافته الطويلة، والثاني هو المائة متر عدواً لقصر مسافته ولانتخاب أسرع البشر.. وحظي السباق في بكين بالاهتمام نفسه، نظراً للمنافسة المتوقعة بين حامل الرقم العالمي بولت (9٫58 ثانية). وبين منافسه جاتلين أفضل العدائين في العامين الأخيرين.. واعتبر العداء الأميركي رمزاً للشر في هذا السباق لإيقافه مرتين في 6 سنوات، بجانب أن توقيت المنافسة بينهما انتشرت فيه قرارات الإيقاف بسبب تعاطي المنشطات، وهو الغش والسرقة في أعدل الساحات، وهي ساحة الرياضة التي تمنح البطل جوائزه في زمن المسافة أو في مسافة الرمية أو في ارتفاع القفزة.. هناك حرب بين الجهات والهيئات الرياضية وبين علماء وأطباء يصنعون الزيف والغش ويبتكرون في الأنواع المنشطة كي لا تكتشف بسهولة. وقد أصبحت آفة من آفات الرياضة ومرضاً سرطانياً، بسبب المال والجوائز المادية الكبيرة، وما تجلبه أضواء البطولة من إعلانات.. وأذكر أن سباستيان كو الرئيس السادس والمنتخب للاتحاد الدولي لألعاب القوى أخيراً، سبق له أن أثار عاصفة في بريطانيا وفي أوساط اللعبة حين تقاضى أموالاً نظير فوزه بسباق 1500 متر عدواً، وكان من أبطاله في نهاية السبعينيات، واعتبر ذلك احترافاً في حينه، واعتبر أيضاً انحرافاً في حينه.. ولم يعد ذاك الحين هو الحين نفسه ؟!

انتهى بإشارة لأبطال القوى العرب، فهناك نتائج جيدة، ولكن لماذا يشارك المصري مصطفى الجمل مصاباً؟ من سمح له بذلك؟ وقد حصل على المركز السابع في الإطاحة بالمطرقة.. وهو مركز لا يناسب التوقعات التي أحاطت به قبل المشاركة.. أما الأبطال الذين تم تجنيسهم، وشراء عرقهم.. فإنني أخشى أن أرى بطلاً للعالم في سباق المائة متر عدواً يدعى أوسان عبدالرحمن؟!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا