• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حامل اللقب يودع مبكراً أمام الشارقة

«الملك» إلى دور الثمانية للكأس على حساب «العميد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

مراد المصري (دبي) تمكن الشارقة من تجريد النصر من لقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة مبكراً، بعدما تفوق عليه بنتيجة 5-4 في المباراة المثيرة التي أقيمت ليلة أمس على ستاد راشد في النادي الأهلي في دبي، في إطار دور الـ 16 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وتمكن خلالها «الملك» من قلب التوقعات وتعميق جراح «العميد»، وينتظر الشارقة في دور الثمانية الفائز من المواجهة التي تقام اليوم بين الجزيرة والظفرة. جاءت بداية المباراة سريعة من الفريقين، وظهرت ملامح الخطورة مبكراً من خلال الهجمات المتبادلة، وسدد نواف مبارك كرة قوية من ركلة حرة مباشرة اصطدمت بالحائط البشري ووصلت الحارس في الدقيقة الخامسة، رد عليها النصر بركلة حرة مباشرة سددها أحمد الياسي قوية عجز الحارس راشد أحمد في التعامل معها، لترتد وتصل إلى كيمبو إيكوكو المتحفز الذي لم يتوان في تحويلها بنجاح داخل الشباك، معلناً عن الهدف الأول في الدقيقة السابعة. حاول «الملك» تدارك الموقف سريعاً من خلال التقدم بشكل أكبر نحو المقدمة، واعتمد على الثنائي فاندرلي وريكاردو، حيث قدم ريكاردو فاصلاً من المراوغات تجاوز فيها أكثر من لاعب نصراوي، وحول كرة عرضية عجز فاندرلي عن اللحاق بها بفارق مسافة بسيط في الدقيقة العاشرة. وجاء رد النصر من خلال ركلة حرة غير مباشرة، مررها محمود خميس إلى نيلمار المندفع، الذي حولها برأسه مرت بجوار مرمى الشارقة بعد ربع ساعة على صافرة البداية. واحتسب الحكم ركلة جزاء للشارقة بعد عرقلة راموس لاعب الشارقة، انبرى لتسديدها فاندرلي الذي نجح في المحاولة الأولى لكن الحكم طلب إعادة الركلة، ثم سددها مجدداً بنجاح على يسار الحارس في الدقيقة 27. وجاءت الصحوة الشرقاوية عاصفة، وحملت معها الهدف الثاني سريعاً، بعد لعبة مشتركة حول فيها ريكاردو الكرة إلى ماكسويل المنطلق داخل منطقة الجزاء الذي سدد الكرة بعيدة عن الحارس، معلناً عن الهدف الثاني في الدقيقة 28. ولجأ يوفانوفيتش إلى تعديل الأمور مبكراً، من خلال إشراك عامر مبارك مكان خمينيز في محاولة للسيطرة على وسط الملعب في ظل تراجع مستوى اللاعب التشيلي. وكان الشد العصبي واضحاً على «العميد»، بعدما حصل على بطاقتين صفراوين بشكل متتال لكل من علي العامري وخالد جلال، ليستثمر الشارقة هذا الأمر بشكل جيد، وينجح في إضافة الهدف الثالث عبر راموس الذي ارتقى عالياً لركلة ركنية، وحوّل الكرة برأسه داخل الشباك في الدقيقة 39. وأجبرت تحركات لاعبي الشارقة وانطلاقاتهم السريعة، مدافعي النصر على ارتكاب الأخطاء، حيث تدخل عامر مبارك على ماكسويل المنطلق، ليحصل على بطاقة صفراء ثالثة للاعبي الأزرق في الدقيقة 41. وسجل فاندرلي هدفاً لكن الحكم ألغاه بداعي لمس الكرة يد المهاجم، وذلك في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول. حاول «العميد» تدارك الموقف في بداية الشوط الثاني، وقام المدرب بتغيير طريقة اللعب من خلال إشراك سالم صالح مكان خالد جلال، ليوجد مهاجمان في خط المقدمة. وجاء الإنذار الأول للنصر من خلال تسديدة بترويبا التي مرت بجوار المرمى الأمين للشارقة في الدقيقة 51، وتواصلت محاولات «العميد» حينما مرر بترويبا كرة عرضية كاد المدافع فايز جمعة أن يحولها داخل شباك فريقه قبل أن يتدخل الحارس في الدقيقة 52. جاء تهديد الشارقة بواسطة ريكاردو الذي خطف الكرة من بين المدافع والحارس، وسددها مباشرة، لكن كرته ارتدت من القائم الأيسر وحرمته من تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 62. ورد «العميد» بقوة حينما مرر أحمد الياسي كرة عرضية عالية من الجهة اليمنى، ارتقى لها نيلمار وحولها برأسه داخل الشباك، معلناً عن الهدف الثاني في الدقيقة 64. رمى يوفانوفيتش ورقته الثالثة مبكراً، حينما أشرك أحمد خميس مكان محمود خميس في الدقيقة 68. وحاول الشارقة أن ينهي الأمور بالهدف الرابع، حيث سدد ريكاردو كرة قوية تحولت إلى ركلة ركنية كانت كلمة السر فيما بعد، حيث نجح «الملك» من هذه الركلة أن يستفيد من حالة التخبط لدى مدافعي النصر، وينجح راموس بتسجيل الهدف الرابع لفريقه والثاني له في اللقاء في الدقيقة 76. واستعاد «الأزرق» بريق الأمل بعدما تابع سالم صالح تمريرة عرضية من بترويبا، وسجل الهدف الثالث في الدقيقة 81. وتمكن نيلمار من معادلة النتيجة حينما حول برأسه تمريرة كيمبو أيكوكو العرضية العالية، وأسكنها شباك الشارقة في الدقيقة 82. أهدر نيلمار فرصة تسجيل الهدف الخامس، حينما سدد كرة قوية مرت عالية فوق مرمى الشارقة في الدقيقة 85، وتمكن الشارقة من استغلال الكرات الثابتة مجدداً، حينما تابع فاندرلي الكرة وأسكنها داخل الشباك، معلناً عن الهدف الخامس في الدقيقة 87 لينهي المباراة لمصلحة «الملك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا