• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قمة المرحلة الـ 27 للبريميرليج بمسرح الأحلام اليوم

فان جال يتحدث عن «فضيحة» وفينجر ينسى «الصفعة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

محمد حامد (دبي )

بطموحات الإبقاء على آماله في الفوز باللقب للمرة الأولى منذ عام 2004، يحل أرسنال ثالث الترتيب برصيد 51 نقطة ضيفاً على مان يونايتد الخامس وفي رصيده 41 نقطة بمعقل الأخير في أولد ترافورد في قمة مباريات المرحلة الـ 27 للبريميرليج، وتجسد التصريحات الأخيرة للفرنسي أرسين فينجر والهولندي لويس فان جال الحالة التي يمر بها كل فريق بصورة دقيقة.

فقد أكد فينجر أن العبء الأكبر على فريقه في قمة اليوم هو التخلص من آثار الهزيمة على يد برشلونة بهدفين دون مقابل بمعقله باستاد الإمارات في ذهاب دور الـ 16 لدوري الأبطال، في إشارة إلى أن لقب الدوري يظل له أهمية مطلقة لدى أرسنال، وأولوية لا تقبل شكاً، خاصة أن لقب دوري الأبطال يبدو بعيد المنال.

فينجر قال قبل ساعات من موقعة «مسرح الأحلام» «إنه فترة مهمة جداً من الموسم، كل ما فعلناه طوال مسيرتنا بالدوري منذ بداية الموسم يدخل الآن مرحلة الحصاد، نحن أمام اختبار حقيقي سواء في مباراتنا أمام يونايتد أو ما يليها من مباريات، إنه التوقيت المناسب الذي يجب علينا أن نقدم فيه أفضل ما لدينا، وأن نظهر بأفضل صورة ممكنة، الجميع يهدرون نقاطاً على مدار الموسم، وهو أمر لا يمكن توقعه أو التحكم فيه، نريد أن نتجاوز إحباط الهزيمة الأخيرة في دوري الأبطال».

وفي المقابل انشغل لويس فان جال قبل قمة اليوم بالحديث عما أطلق عليه «فضيحة» في إشارة إلى تفاوض اليونايتد مع البرتغالي جوزيه مورينيو رغم أنه «أي فان جال» لا يزال على رأس عمله، وشدد فان جال على أن الأمر برمته يبدو سخيفاً بالنسبة له، خاصة أنه يملك علاقة قوية مع المدرب البرتغالي، فقد عمل الأخير مساعداً لفان جال في برشلونة.

ونقلت الصحافة اللندنية عن إحدى القنوات التلفزيونية الهولندية تصريحاً لفان جال الذي قال «مورينيو تحدث عن إمكانية توليه تدريب اليونايتد أكثر من مرة، لم يخبرني بشيء بصورة مباشرة، أرى أن القصة برمتها سخيفة، لا أريد نفياً من إدارة يونايتد، ولا أريد تعليقاً من مورينيو، مثل هذه التحركات تجعل هذه الأخبار أكثر أهمية، ما يحدث هو فضيحة بلا شك».

بالعودة إلى قمة اليوم، فإنه من المتوقع أن يدفع اليونايتد بتشكيلته الأفضل في ظل ظروفه الحالية سعياً لتحقيق الفوز الثالث على التوالي في البريميرليج للمرة الأولى نوفمبر الماضي، ومن المنتظر أن يكون دي خيا حارساً، وأمامه بيلد ومكناير في قلب الدفاع وعلى الجانبين فاريلي ورايلي، وفي منتصف الملعب شنايدرلين، وكاريك، وأمامهما الثلاثي لينجارد وماتا وديباي، ورأس حربة وحيد هو راشفورد.

أما فريق أرسنال فسيكون أكثر جاهزية بالنظر إلى وجود أفضل العناصر الأساسية، ومن المتوقع أن تضم تشكيلته بيتر تشيك، وميرتساكر وكوشيلني، وفي الجانبين بيليرين ومونريال، وفي منتصف الملعب كوكولين ورامسي، وأمامهما الثلاثي سانشيز وأوزيل وويلبك، على أن يقوم الفرنسي جيرو بمهام المهاجم الصريح.

وبالنظر إلى الأرقام والإحصائيات تبدو مهمة فريق أرسين فينجر صعبة اليوم، فقد فشل أرسنال في تحقيق أي فوز على اليونايتد بمسرح الأحلام في أولد ترافورد في آخر 8 مباريات جمعت بينهما في البريميرليج، بل خسر 6 مواجهات من بينها، ولازالت هناك فجوة بين الفريقين على مستوى النتائج منذ بداية البريميرليج بشكله الجديد، حيث فاز اليونايتد في 21 مباراة، وتعادلا في 14 فيما كان نصيب أرسنال من الانتصارات 12 مرة فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا