• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أشادت بتعاون الدول في مكافحة الآفة

«الداخلية» تحبط محاولات تهريب 11 طناً من المخدرات العام الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

دبي (الاتحاد)- أحبطت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية تهريب أكثر من 11 طناً من المخدرات المتنوعة خلال العام الماضي، بحسب العقيد سعيد السويدي مدير عام الادارة الذي كشف عن جملة من المنجزات التي حققتها الإدارة أخيراً في حربها الشاملة التي تقودها لمواجهة تجار السموم محلياً وإقليمياً ودولياً.

وقال السويدي إن تلك الكمية المهولة كانت كفيلة، حال تسربها إلى أي مجتمع، بتحطيم آلاف الأبرياء من النشء وغيرهم، وسلب أرواحهم ومدخراتهم على نحو إجرامي مقيت، لولا يقظة عناصر المكافحة، ومعهم الشرفاء من أبناء الوطن، والتعاون الإقليمي الوثيق.

ووصف ما حققته الوزارة بأنه رصيد جديد يضاف إلى سجل الإمارات الحضاري الحافل واللائق بسمعتها العالمية الطيبة، متوعداً في الوقت نفسه بأن تبقى «الإدارة» ومعها كافة التشكيلات الحكومية والخاصة، المعنية بالتوعية والمكافحة، سيفاً مسلطاً على رقاب المجرمين والطامعين، وحاجز صد للعابثين.

وأثنى السويدي على تعاون أجهزة مكافحة المخدرات في كل من دول الخليج العربية وباكستان وجمهورية إيران الإسلامية، وتنسيقها الدائم معاً وسرعة استجابتها لاجتثاث هذه الآفة، والإطاحة بتجارها مهما بلغوا من القوة أو الحيطة والحذر، لا سيما تلك الجهود الكبيرة التي يقوم بها مركز المعلومات الجنائية لمكافحة المخدرات بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قطر، ودوره في ربط أجهزة المكافحة الخليجية تحت سقف واحد، من خلال ضباط ارتباط من دول المجلس يعملون على مدار الساعة تعزيزاً للتعاون المشترك، وتسهيل عملية تحليل وتبادل المعلومات حول العصابات التي تستهدف دول المجلس.

تفاصيل العمليات

وأوضح العقيد السويدي أن معلومات وردت إليهم في شهر فبراير من العام الماضي، تشير إلى تورط عصابة في باكستان ونيتها لتهريب كمية من الحشيش تقدر بحوالي 3 أطنان، فتم تمرير المعلومات إلى جهاز مكافحة المخدرات هناك، ما أدى إلى ضبط 3008 كيلوجرامات من الحشيش في كراتشي والقبض على متهمين اثنين، كانا يخططان لتهريبها إلى دولة أخرى.

وفي سبتمبر وردت معلومات أخرى، تشير إلى وجود كمية من مخدر الحشيش مخبأة في كراتشي، وبعد جهود مضنية بذلها جهاز مكافحة المخدرات في باكستان، استمرت لعدة أشهر، تمكنت السلطات الباكستانية من مصادرة 603 كيلو من الحشيش، وكمية أخرى من المادة نفسها تم ضبطها لاحقاً بلغ وزنها 540 كيلوجراماً. وفي السياق ذاته، تم التعاون مع جهاز مكافحة المخدرات في جمهورية إيران الإسلامية، فتم ضبط سفينة بحرية في المياه الإقليمية للجمهورية كانت بصدد تهريب كميات متنوعة من الهيروين والأفيون والحشيش، بلغ إجمالي وزنها 7.2 طن، وكان على متنها عصابة مكونة من أربعة أشخاص، كانت تخطط لتهريبها إلى دول الخليج وأفريقيا عبر البحر.واضاف السويدي: إنه، وعلى المستوى الخليجي، تم إحباط محاولتي تهريب كبسولات تحتوي على مخدر الهيروين، تزن في كل عملية نصف كيلوجرام من الهيروين، وتم إلقاء القبض على الناقلين بالتعاون مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية بسلطنة عمان، وذلك في إطار التصدي المشترك لناقلي المخدرات على شكل كبسولات، يتم بلعها من قبل الناقل، وجلبها وترويجها في دول مجلس التعاون، حيث توفرت معلومات لدى «الإدارة» حول قيام مجموعة من ناقلي المخدرات يستهدفون دول الخليج، وتم تبادل المعلومات مع الجهات المعنية بسلطنة عمان خلال شهري يوليو وأغسطس الماضيين، وأسفرت عن ضبط الناقلين.

تعاون مع السعودية

وفي المملكة العربية السعودية الشقيقة، تم التعاون مع جهاز المكافحة هناك لإلقاء القبض على ناقل آسيوي بحوزته 769 جراماً من الهيروين، كان ينوي إدخالها المملكة العربية السعودية في نوفمبر الماضي، حيث توفرت معلومات لدينا مماثلة، تفيد بنية الناقل الآسيوي تهريب كمية من الهيروين إلى إحدى دول مجلس التعاون، فتم على الفور تعميم بيانات المشتبه به على جميع مطارات ومنافذ دول المجلس، حيث تمكنت السلطات القطرية من إلقاء القبض عليه، وضبط 105 كبسولات من الهيروين تزن قرابة الكيلوجرام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض