• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مقتل صحفيَين برصاص مجهول أثناء بث مباشر في فرجينيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أغسطس 2015

واشنطن (أ ف ب)

قتلت الصحفية اليسون باركر (24 عاماً) والمصور التلفزيوني ادام وورد (27 عاماً) اللذين يعملان لحساب قناة تلفزيونية محلية تابعة لشبكة «سي بي اس» في فرجينيا أثناء بث مباشر صباح أمس، حسبما أظهرت صور الحادث. وقالت السلطات إن القاتل هو فيستر فلاناجان (41 عاما) موظف بمحطة التليفزيون لديه ضغائن فيما يبدو.

وقالت في وقت لاحق أنه أطلق الرصاص على نفسه أثناء مطاردة الشرطة له في محاولة للانتحار، وتم نقله الى المستشفى وحياته مهددة.

وقال حاكم فرجينيا تيري ماكاوليفي ان مطلق النار هو على ما يبدو «موظف غاضب». وذكرت الأنباء أن المرأة التي كانت تجري معها اليسون المقابلة على شرفة في منتجع بريدووتر الواقع على إحدى البحيرات في بلدة مونيتا ، أُصيبت في الحادث.

وكانت باركر تتحدث مع المرأة عن تطوير السياحة في بث حي على برنامج صباحي عندما هاجمها المسلح من الخلف.

ووفق التسجيلات المصورة التي التقطها المصور قبل أن يقتل يمكن سماع طلقات نارية، ثم تسقط الكاميرا أرضاً ويمكن رؤية رجلي مطلق النار الذي قام لاحقاً بقتل الصحفية التي سمع صراخها فقط. وبعد ذلك أوقفت المحطة البث الخارجي وعادت إلى المذيع داخل الاستوديو الذي بدا عليه الذهول.

وعلى صفحتها على فيسبوك، تصف باركر نفسها بأنها «صحفية صباحية» في قناة دبليو دي بي جاي، وتحب الرقص الكلاسيكي.

وكانت باركر تعمل في آخر يوم لها في المحطة وتستعد للانتقال الى محطة اخرى في مدينة اخرى وتحضر لحفل وداعها مع صديقاتها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا