• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أطلقها «مجلس التعليم» و«مواصلات الإمارات» وتطبق بداية العام الدراسي

منظومة ذكية لنقل طلبة أبوظبي بالحافلات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 27 أغسطس 2015

إبراهيم سليم

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم بالتعاون مع مواصلات الإمارات أمس، عن إطلاق مشروعهما المشترك «المنظومة الذكية لسلامة الطلبة داخل الحافلات المدرسية»، ويتضمن ثلاث مبادرات لتوفير أفضل الممارسات العالمية لضمان سلامة الطلبة داخل الحافلات المدرسية، وتغطي هذه المبادرات الإجراءات، والأنظمة التقنية والذكية، والسياسات والتشريعات، والبنية التحتية، وتطوير وتأهيل الكوادر البشرية، والمسؤولية المجتمعية، في إطار تسخير جميع الإمكانات المتاحة، لتطوير أنظمة النقل في الحافلات المدرسية، وتأمين أفضل سبل الأمن والحماية للطلبة وضمان أمنهم وسلامتهم، والتي ستطبق مع بداية العام الدراسي في جميع المدارس الحكومية في إمارة أبوظبي، وتعمم في مرحلة لاحقة لتشمل قطاع المدارس الخاصة.

وأكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن جميع الطلاب في الإمارة هم أمانة لدى المجلس بدءاً من خروجهم من المنزل وحتى عودتهم، وكلهم أبناؤنا.

وشددت معاليها على أن أي تكلفة تم تحملها من أجل تطبيق هذه المنظومة الأحدث عالمياً في مجال تأمين وسلامة أبنائنا لا تساوي شيئاً أمام أمنهم وسلامته، وأن القيادة الرشيدة تعلى قيمة الإنسان وتحافظ عليه، وسلامة الأبناء من أولى اهتماماتها، لافتة إلى أن سلامة الطلبة مسؤولية الجميع، وأنه مع تطبيق «المنظومة الذكية لسلامة الطلبة» فلا مجال للخطأ مطلقاً، وكل شخص مسؤول عن أمن وسلامة الأطفال داخل الحافلات، وسيتم تزويد جميع حافلات رياض الأطفال والحلقة الأولى البالغ عددها 1300 حافلة بالمنظومة الذكية وسيبدأ التطبيق مع أول يوم دراسي من العام الجديد.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده الطرفان في مسرح مدرسة عبدالله بن عتيبة بأبوظبي أمس، بحضور محمد عبد الله الجرمن مدير عام مواصلات الإمارات.

وأضافت معالي القبيسي: «إن إطلاق المنظومة الذكية لسلامة الطلبة سبقها اجتماعات ومباحثات بين المسؤولين في المجلس ومواصلات الإمارات أسفرت عن إضافة المجلس مجموعة من المعايير والمتطلبات في العقد المبرم مع مواصلات الإمارات لتلبية الاشتراطات الجديدة لتشريعات النقل المدرسي، وزيادة أعداد الحافلات التي تخدم مدارس أبوظبي الحكومية بما لا يقل عن 100 حافلة إضافية من ضمنها (26) حافلة مجهزه لنقل الطلبة ذوي الإعاقة الحركية، لافتة إلى أن الدراسات أظهرت أن العام الدراسي الجديد سيتطلب إضافة 72 حافلة كحد أدنى بسبب النمو في عدد الطلبة في المدارس والتوسع في مناطق سكنية جديدة، بالإضافة إلى بعض المدارس التي ظهرت حاجتها إلى حافلات إضافية السنة الدراسية الماضية، وتم وضع خطط عملية لتقليل الزمن الذي تستغرقه الرحلة من وإلى المدرسة، بجانب مواجهة أي احتياجات جديدة طارئة قد تظهر مع بداية العام الدراسي وخاصة لمواجهة متطلبات المناطق السكنية الجديدة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض