• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
  11:34    أسعار النفط ترتفع مدعومة بانخفاض صادرات جنوب العراق    

ختام مباريات دور الـ16 للكأس

الجزيرة يواجه الظفرة في لقاء الطموحات والمفاجآت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 28 فبراير 2016

أمين الدوبلي وعلي الزعابي (أبوظبي)

يختتم فريقا الجزيرة والظفرة في الخامسة والنصف وخمس دقائق مساء اليوم لقاءات دور الـ16 لبطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بمباراة مرتقبة بين الطرفين على استاد الشامخة، تحمل طموحات كبيرة لـ«فخر أبوظبي» لتعويض التراجع في الدوري، والبداية السيئة في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، وتحمل آمالاً كبيرة من «فارس الغربية» لتحقيق إحدى مفاجآت الكأس وتحقيق هدف التأهل لدور الثمانية.

ومن المنتظر أن يجري الجزيرة بعض التغييرات على تشكيلته الهجومية التي لعب بها أمام تراكتور سازي في الجولة الأولى الآسيوية من دوري الأبطال، ومن المؤكد أن يغيب عن الفريق، الظهير الأيسر عبدالله موسى، ومعه سالم علي لاعب الارتكاز، والمدافع الصاعد سعيد حزام، كلهم لأسباب الإصابة، فيما تتزايد فرص الدفع بسلطان السويدي في مركز الظهير الأيمن، وسالم راشد أو محمد العبدولي في مركز الظهير الأيسر، ومن الوارد أن يعيد الهولندي تين كات مدرب الجزيرة منح الثقة للاعب الصاعد خلفان مبارك بعد أن كان سبباً في ترجيح كفة فريقه في الشوط الثاني بلقاء الشباب في الدوري، كما أنه من الوارد أن يستغل سلطان الشامسي لبعض الوقت.

أما الظفرة، فهو يدخل المباراة منتشياً بفوز مهم في الدوري على الإمارات رفع به رصيده إلى 20 نقطة، وأبعده نسبياً عن المركز الـ13 الخطير الذي كان موجوداً فيه، وسيعتمد السوري محمد قويض بالتأكيد على قوته الضاربة، التي تضم المتألق في المرحلة الأخيرة أحمد علي، وماكيتي ديوب، وعمر خريبين في المنظومة الهجومية، ومعهم سيظهر عبدالرحيم جمعة لقيادة منظومة خط الوسط في الفريق، ويقود العراقي أحمد إبراهيم منظومة خط الدفاع.

ويختلف وضع الظفرة عن الجزيرة كونه سيدخل اللقاء وهو أكثر أريحية من الجزيرة لأنه أخذ وقته في الاستعداد لها، ففي الوقت الذي خاض فيه الجزيرة مباراة قوية خارج الدولة أمام تراكتور سازي الإيراني، كان فارس الغربية يرتب أوراقه، ويحاول تعظيم فرص الاستفادة من المكتسبات التي حدثت في المباراة الأخيرة.

وتعتبر الفرص متكافئة بين الفريقين إلى حد كبير في المباراة كان مقرراً لها أن تقام أمس مع باقي المباريات الأخرى، إلا أنه وبناء على طلب الجزيرة الذي يعاني من ضغط المباريات، وموافقة الظفرة واتحاد الكرة تم تأجيلها إلى اليوم.

ويبقى أن نقول بأن الجزيرة ودع البطولة في النسخة الأخيرة من دور الـ16 أمام عجمان، فيما نجح فريق الظفرة في الوصول إلى نصف النهائي بعد أن تجاوز الفجيرة بركلات الترجيح في دور الـ16، وعجمان بنتيجة 2/ صفر في دور الثمانية، فيما خسر أمام الأهلي في نصف النهائي بالنتيجة ذاتها ليترك بصمة مميزة في الموسم الأخير.

يذكر أن الجزيرة هو الفريق الإماراتي الوحيد، الذي سبق له الفوز بلقب كأس صاحب السمو رئيس الدولة لموسمين متتاليين هما 2011، و2012.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا