• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أبحاث لقياس فعالية «العسل» في مكافحة المرض

200 إصابة بسرطان الثدي في مستشفى توام العام لماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 يناير 2014

محسن البوشي (العين) ـ سجل مستشفى توام 200 حالة إصابة جديدة بسرطان الثدي العام الماضي، مقابل 230 حالة تم اكتشافها عام 2012، فيما تم الكشف عن نتائج أولية تفيد بفعالية استخدام مكونات عسل النحل بتركيزات معينة ضمن العلاج الكيماوي لمكافحة المرض.

وأوضخ الدكتور هيثم نبيل الصلحات استشاري ورئيس قسم جراحة الأمراض الخبيثة في مستشفى توام، أن تراجع حالات أورام الثدي المكتشفة العام الماضي، بالمقارنة بالحالات التي تم تشخيصها في العام الذي سبق لا يعد مؤشرا حقيقيا، نظرا لانخفاض أعداد النساء اللائي تم فحصهن العام الماضي 2013 لأسباب تتعلق بالتأمين الصحي.

وكشف الدكتور الصلحات عن نتائج أولية مشجعة لجهود بحثية مشتركة بين مستشفى توام وكلية الطب بجامعة الإمارات، تفيد بفاعلية استخلاص مكونات عسل النحل بتركيزات معينة وخلطها مع العلاج الكيماوي ضمن وصفة جديدة لمكافحة سرطان الثدي.

ولفت الدكتور الصلحات إلى أن المشروع البحثي قطع شوطاً كبيراً على طريق الإنجاز، حيث يجري الآن اختبار مدى فاعلية هذه الوصفة الجديدة لعلاج سرطان الثدي على بعض حيوانات التجارب ورصد وتحليل النتائج الأولية التي جاءت بحسب وصفه إيجابية ومشجعة.

وأشاد استشاري ورئيس قسم جراحة الأمراض الخبيثة في توام بالتعاون القائم بين المستشفى وجامعة الإمارات لمواجهة التحديات الصحية التي تواجه المجتمع المحلي، لافتا إلى أن هناك مشاريع بحثية مهمة مشتركة بين الجانبين يجري تنفيذها الآن، تركز على الأورام بوجه عام من بينها مشاريع حول أورام القولون، المستقيم وسرطان الثدي وآخر المستجدات العالمية بمجال تشخيص وعلاج هذه الأمراض.

وأضاف أن العلاجات المعتمدة في علاج حالات أورام الثدي في توام تتوزع على العلاجات الذكية، العلاجات الهرمونية والعلاج الكيماوي، إضافة إلى فحص جديد ثبتت فعاليته في إعطاء مؤشرات لفرضيات تطور المرض وطريقة العلاج المثلى للحالة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض